الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تهنئة العاصي مزاحا

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 ربيع الأول 1439 هـ - 27-11-2017 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 365350
4825 0 111

السؤال

ما حكم تهنئة من قام بمعصية مزاحاً، بقول: مبروك، كمن سرق، فقال له صديقه مازحاً: مبروك.
هل يصل هذا الأمر إلى الكفر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن مجرد تهنئة من ارتكب معصية ليس بكفر، وراجع في هذا الفتوى رقم: 345265، والفتوى رقم: 347041.

ثم إنه يظهر من سؤالك هذا، وأسئلتك السالفة أنك تعاني من فرط الوسوسة في شأن الكفر، والعلاج الذي ينبغي لك الأخذ به: هو الإعراض عن الوساوس جملة، والكف عن التشاغلِ بها، وقطع الاسترسالِ معها، وعدم السؤال عنها، والضراعة إلى الله أن يعافيك منها. وراجع الفتوى رقم: 259459.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: