الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى قول الفقهاء "الشك لا يقتضي وجوبا"

  • تاريخ النشر:الإثنين 19 رجب 1424 هـ - 15-9-2003 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 37330
3976 0 193

السؤال

يقول الفقهاء إن الشك لا يقتضي الوجوب، فما معنى هذا الكلام كما أرجو أمثلة لذلك؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقول الفقهاء إن الشك لا يقتضي الوجوب معناه أن الأصل المستصحب لا ينتقل عنه، ومثال ذلك ما استدل به الإمام مالك والشافعي وغيرهما على أن الأمر في قوله صلى الله عليه وسلم: وإذا استيقظ أحدكم من نومه فليغسل يديه قبل أن يدخلهما في الإناء ثلاثاً، فإن أحدكم لا يدري أين باتت يده. هو للندب وليس للوجوب، استنادا إلى أن القواعد الفقهية تقتضي أن الشك لا يقتضي وجوباً. وذلك لأن الأصل الطهارة في اليد، والحديث علل الغسل بالشك، فلا ينتقل عن الأصل وهو طهارة اليد إلى القول بوجوب غسلها بمجرد الشك في نجاستها، وانظر إحكام الأحكام، شرح عمدة الحكام لابن دقيق العيد 1/69. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: