الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رتبة حديث: من قال: أستغفر الله ذا الجلال والإكرام...
رقم الفتوى: 440119

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 شوال 1442 هـ - 19-5-2021 م
  • التقييم:
7860 0 0

السؤال

أريد أن أسألكم عن صحة هذا الحديث: روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: قال الله تعالى: من جميع الذنوب والآثام، ألف مرة، في رجب؛ لم أعذبه في القبر، ولا يوم القيامة. وإن عذبته، فلست بربه. قالها ثلاثا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فهذا الحديث لم نقف عليه في شيء من كتب السنة التي بين أيدينا.

 وقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية في اقتضاء الصراط المستقيم: ومن هذا الباب: شهر رجب، فإنه أحد الأشهر الحرم، وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم: «أنه كان إذا دخل شهر رجب قال: اللهم بارك لنا في رجب وشعبان، وبلغنا رمضان». ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضل رجب حديث آخر، بل عامة الأحاديث المأثورة فيه عن النبي صلى الله عليه وسلم كذب.

والحديث إذا لم يعلم أنه كذب، فروايته في الفضائل أمر قريب. أما إذا علم كذبه، فلا يجوز روايته إلا مع بيان حاله؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "من روى عني حديثاً وهو يرى أنه كذب، فهو أحد الكاذبين... انتهى. 

والدعاء من حيث هو مشروع، لكن الدعاء بصيغة معينة مع اعتقاد فضيلة خاصة في زمان معين، كل ذلك لا بد له من أصل صحيح يعتمد عليه.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: