الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية معالجة إساءات الجار

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 ربيع الأول 1443 هـ - 19-10-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 448966
2989 0 0

السؤال

كيف أتعامل مع جار يضايق أمي بتخريب خدمات المنزل، ويتعدى على أختي باللفظ أثناء سيرها في الطريق؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فهذه الإساءات من الجار يبدأ في معالجتها بالنصيحة والموعظة، ثم بالأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، ثم بالاستعانة بالجيران، والأقارب، ووجهاء أهل البلد، ثم الاستنجاد بولي الأمر، وتبليغ السلطات المختصة، فإن لم يُجْدِ كل هذا نفعا، واستطاع المرء أن ينتقل إلى مسكن آخر ملائم، فليفعل ذلك؛ طلبا للسلامة، ودرءا للمفسدة.

وراجع للفائدة الفتويين: 197183، 18866.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: