الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صفة السائل الخارج الموجب للغسل

  • تاريخ النشر:الخميس 16 رجب 1443 هـ - 17-2-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 452830
32165 0 0

السؤال

مارست العادة السرية، وشعرت بالبلل الخفيف جدا بالملابس الداخلية، ولا يوجد لون، أو شكل له -فقط رائحة-، وكأنه مثل العرق. هل أغتسل أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فالاستمناء محرم يجب عليك التوبة منه، وانظري الفتوى: 7170.

وقد بينا الفرق بين مني المرأة ومذيها في فتاوى كثيرة انظري منها الفتوى: 128091.

ولا يجب الاغتسال إلا إذا خرج المني الموجب للغسل، والمبينة صفته، والذي يعقب خروجه الفتور في البدن.

فإذا تيقنت خروج المني؛ وجب عليك الغسل. وإذا كان الخارج مذيا؛ وجب عليك الوضوء فقط، مع الاستنجاء، وتطهير المحل والثياب.

وإذا شككت في الخارج هل هو مني أو مذي؛ فإنك تتخيرين على ما نفتي به، فتجعلين له حكم ما شئت منهما، وانظري الفتوى: 64005.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: