الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقصير المرأة شعرها ليكون كثيفًا

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 جمادى الآخر 1443 هـ - 1-2-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 453241
3919 0 0

السؤال

شعري صار يتساقط بشكل فظيع، فنصحني بعضهم بقصّه ليكون قصيرًا جدًّا خلال أيام محددة في الشهور؛ ليكون كثيفًا، فما حكم قصّه من أجل معالجة مشكلة الكثافة؟ وسأحاول عدم الظهور به في الحفلات أمام الناس إلى أن يزداد طوله.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإذا ثبت أن علاج ذلك التساقط هو تقصير الشعر؛ فلا حرج في تقصيره إلى الحد الذي يحصل به العلاج، وقد نص أهل العلم إلى جواز تقصير المرأة شعرها للحاجة دون كراهة.

وقد سبق أن بينا في الفتوى: 139458 حكم تقصير المرأة شعرها للحاجة، وذكرنا فيها أقوال أهل العلم، واختلافهم في موضوع حلق الشعر للمرأة، فراجعيها.

لكن كون تقصير الشعر سببًا لتكاثره فيما بعد، ينبغي الرجوع فيه إلى الأطباء، وإلا فما أكثر الأقوال التي تنتشر بين الناس حول بعض العلاجات، ويشهد الطب ببطلانها. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: