الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الذكر من أعظم أسباب قوة البدن

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 28 رجب 1443 هـ - 1-3-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 454177
9361 0 0

السؤال

أنا مريض بجرثومة المعدة، وهي تمنع المعدة من الهضم والاستفادة من الطعام، فأصبح بدني هزيلا ضعيفا، ولا أقوى على بعض الأعمال، حتى في الصيام. وأوصاني الطبيب بزيادة الوجبات في اليوم، ولكن أخاف أن أكون مسرفا.
فماذا أفعل، وقد أصبح بدني ضعيفا؟ ولديّ وسواس، فكثيرا ما أحتار وأوسوس في فعل كثير من الأشياء. فهل هناك شيء من السنة النبوية لتقوية البدن؟
أفتوني بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فليس عملك بوصية الطبيب ونصيحته من الإسراف بحال، بل ينبغي لك مراجعة الأطباء، والعمل بوصاياهم، ونصائحهم، فإن هذا من الأخذ بالأسباب المأمور به شرعا. ودع عنك الوساوس، وتجاهلها.

وأما تقوية البدن؛ فلها سبل مشهورة من أهمها مزاولة الرياضة، وقد دلت السنة على أن لزوم الذكر من أسباب قوة البدن بإذن الله.

قال المحقق ابن القيم -رحمه الله ضمن سياق فوائد الذكر ما عبارته:

(الحادية والستون) أن الذكر يعطي الذاكر قوة، حتى إنه ليفعل مع الذكر ما لم يظن فعله بدونه، وقد شاهدت من قوة شيخ الإسلام ابن تيمية في سننه وكلامه وإقدامه وكتابه أمرا عجيبا، فكان يكتب في اليوم من التصنيف ما يكتبه الناسخ في جمعة وأكثر، وقد شاهد العسكر من قوته في الحرب أمرا عظيما، وقد علم النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ابنته فاطمة وعليا -رضي الله عنهما- أن يسبحا كل ليلة إذا أخذوا مضاجعهما ثلاثا وثلاثين، ويحمدا ثلاثا وثلاثين، ويكبرا أربعا وثلاثين لما سألته الخادم، وشكت إليه ما تقاسيه من الطحن والسعي والخدمة، فعلمها ذلك وقال: إنه خير لكما من خادم، فقيل: إن من داوم على ذلك وجد قوة في يومه مغنيه عن خادم.

وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى- يذكر أثرا في هذا الباب ويقول: إن الملائكة لما أمروا بحمل العرش قالوا: يا ربنا كيف نحمل عرشك، وعليه عظمتك وجلالك؟ فقال: قولوا: لا حول ولا قوة إلا بالله، فلما قالوا حملوه. حتى رأيت ابن أبي الدنيا قد ذكر هذا الأثر بعينه عن الليث بن سعد عن معاوية بن صالح قال: حدثنا مشيختنا أنه بلغهم أن أول ما خلق الله عز وجل -حين كان عرشه على الماء- حملة العرش، قالوا: ربنا لم خلقتنا؟ قال: خلقتكم لحمل عرشي. قالوا: ربنا ومن يقوى على حمل عرشك، وعليه عظمتك وجلالك ووقارك؟ قال: لذلك خلقتكم. فأعادوا عليه ذلك مرارا فقال لهم: قولوا: لا حول ولا قوة إلا بالله، فحملوه. وهذه الكلمة لها تأثير عجيب في معالجة الأشغال الصعبة، وتحمل المشاق، والدخول على الملوك، ومن يخاف، وركوب الأهوال. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: