الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وجود الرجل في مكتب فيه نساء والباب مفتوح

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 رجب 1443 هـ - 2-3-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 454327
1631 0 0

السؤال

أعمل في مكتب محاسبة، وقد وضعوني في غرفة فيها نساء، والباب مفتوح. فهل هذه خلوة محرمة؟ مع العلم أن المكتب عبارة عن غرفة واحدة فيها الذكور والإناث معا. وأحيانا بطبيعة الحال يكون هناك الذكور فقط أو الإناث فقط.
وإن كانت خلوة محرمة. فهل فتح الباب وعدم إغلاقه علينا، يمنع أن تكون تلك خلوة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد ضبط الفقهاء الخلوة المحرمة بوجود أجنبيين في مكان يؤمن أن يدخل عليهما فيه ثالث.

 قال ابن حجر الهيتمي في تحفة المحتاج: المدار في الخلوة على اجتماع لا تؤمن معه الريبة عادة، بخلاف ما لو قطع بانتفائها في العادة فلا يعد خلوة. اهـ.

وبناء عليه، فإذا كان الباب مفتوحا، أو وجد جمع من النساء، فلا يعد ذلك خلوة محرمة.

ولكن يجب اجتناب الاختلاط المحرم، والحذر من كل ما يمكن أن يؤدي للفتنة.

جاء في الموسوعة الفقهية: يختلف حكم اختلاط الرجال بالنساء بحسب موافقته لقواعد الشريعة، أو عدم موافقته، فيحرم الاختلاط إذا كان فيه:

أـ الخلوة بالأجنبية، والنظر بشهوة إليها.

ب ـ تبذل المرأة، وعدم احتشامها.

ج ـ عبث، ولهو، وملامسة للأبدان، كالاختلاط في الأفراح، والموالد، والأعياد.

فالاختلاط الذي يكون فيه مثل هذه الأمور حرام؛ لمخالفته لقواعد الشريعة. اهـ.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: