الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إجهاض الجنين بسبب الظروف الصعبة

  • تاريخ النشر:الخميس 14 شعبان 1443 هـ - 17-3-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 455026
8290 0 0

السؤال

أنا متزوجة، وعمري 25 عاما، عندي أربعة أطفال. أعمارهم ست سنوات، وأربع سنوات، وسنة ونصف، وسبعة شهور. وأجد في تربيتهم مشقة كبيرة؛ حيث إنني في منطقة بعيدة عن أهلي، وفي آخر ولادة أصابني نزيف، وأرهقت كثيرا. وأنا الآن في بداية حمل جديد، حصل رغما عني. فهل يجوز إجهاضه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإذا كان الجنين لا يزال في طوره الأول -وهو مدة الأربعين الأولى من الحمل-؛ فلا حرج في إسقاطه، مراعاة للظروف المذكورة في السؤال.

وراجعي في تفصيل ذلك الفتويين: 281233، 326554. وما أحيل عليه فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: