الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أثر ابتلاع الحصى على الصيام

  • تاريخ النشر:الأحد 16 رمضان 1443 هـ - 17-4-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 456061
552 0 0

السؤال

أختي مريضة بحبّ أكل الحجارة الصغيرة، وهذا أفسد عليها صوم رمضان، وتسأل عن القضاء، علمًا أنها تأكل الحجارة كل يوم. أفيدونا -بارك الله فيكم-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فابتلاع الحصاة الصغيرة مفسد للصيام، في قول عامة أهل العلم من السلف، والخلف، قال الإمام النووي في المجموع: إذا ابتلع الصائم ما لا يُؤْكَلُ فِي الْعَادَةِ -كَدِرْهَمٍ، وَدِينَارٍ، أَوْ تُرَابٍ، أَوْ حَصَاةٍ، أَوْ حَشِيشًا، أَوْ نَارًا، أَوْ حَدِيدًا، أَوْ خَيْطًا، أَوْ غَيْرَ ذَلِكَ-؛ أَفْطَرَ بِلَا خِلَافٍ عِنْدَنَا. وَبِهِ قَالَ أَبُو حَنِيفَةَ، وَمَالِكٌ، وَأَحْمَدُ، وَدَاوُد، وَجَمَاهِيرُ الْعُلَمَاءِ مِنْ السَّلَفِ وَالْخَلَفِ. اهــ.

فالواجب على تلك المرأة أن تتقي الله تعالى، وتحافظ على صيامها مما يفسده.

كما يجب عليها قضاء كل يوم أفسدت صيامها فيه.

ويستبعد من شخص عاقل أن يتعمّد أكل ذلك، فضلًا عن أن يأكله كل يوم؛ فإن هذا لا يفعله فيما نظن إلا من به مرض.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: