الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم خروج المعتدة من طلاق لحفظ القرآن الكريم

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 رمضان 1443 هـ - 27-4-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 456937
1763 0 0

السؤال

كنت متزوجة، وحدثت خلافات بيني وبين زوجي؛ فتركت المنزل، وعدت لمنزل أهلي.
وبعد 3 أشهر طلبت الطلاق، وتنازلت عن كافة حقوقي مقابله. وطلقني طلاقا بائنا، وليس رجعيا.
سؤالي: هل أستطيع الخروج لحفظ القرآن في المسجد، في فترة العدة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان الواقع ما ذكرت من أن زوجك قد طلقك في مقابل تنازلك عن حقوقك، فهذا الطلاق بائن، كما ذكرت.

والمطلقة طلاقا بائنا كان أم رجعيا، لها الخروج في النهار في حاجتها.

 قال ابن قدامة: وللمعتدة الخروج في حوائجها نهارا، سواء كانت مطلقة، أو متوفى عنها. اهـ.

 وبناء عليه، لا حرج عليك شرعا في الخروج لحفظ القرآن في المسجد أو غيره. هذا مع التنبيه إلى أن المطلقة الرجعية يجب عليها استئذان زوجها إذا أرادت الخروج، بخلاف المطلقة البائن، فلا يلزمها ذلك.

قال النووي في روضة الطالبين: إن كانت رجعية، فهي زوجته، فعليه القيام بكفايتها، فلا تخرج إلا بإذنه. اهـ.

وننبه إلى أنه إذا حدثت خلافات بين الزوجين فينبغي لهما تحري الحكمة والتروي، وعدم المصير إلى الطلاق إلا إذا ترجحت مصلحته.

وننبه أيضا إلى أن المرأة لا يجوز لها الخروج من بيتها والذهاب لبيت أهلها لمجرد اختلافها مع زوجها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: