الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل مذاكرة الطب في رمضان تعدل العبادة فيه؟

  • تاريخ النشر:الخميس 11 شوال 1443 هـ - 12-5-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 458194
1044 0 0

السؤال

هل يمكن استبدال قيام الليل بالدراسة؟ فأنا أقضي ساعات الليل في مذاكرة دروسي، فأنا أدرس الطب، ولا يسع وقتي للعبادات الكافية، وقيام الليل، وقراءة القرآن، ويؤنّبني ضميري بسبب ذلك، فهل مذاكرتي تساوي هذه العبادات في رمضان؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله أن يوفّقك.

ثم اعلم أن رمضان موسم للعبادة -من قراءة القرآن، وقيام الليل-.

ولا شك أن الانشغال بدراسة العلوم الدنيوية؛ لا يعدل تلك العبادات.

وإذا كان بعض أئمة السلف يتوقفون عن مدارسة حديث الرسول صلى الله عليه وسلم انشغالًا بالقرآن الكريم، كما قال ابن عبد الحكم: كان مالك إذا دخل رمضان يفرّ من قراءة الحديث، ومجالسة أهل العلم، وأقبل على تلاوة القرآن من المصحف. اهـ. من لطائف المعارف لابن رجب. فكيف الشأن بالعلوم الدنيوية؟!

ثم إنه ليس مطلوبًا منك أن تجعلي ساعات يومك كلها تلاوة، أو ليلك كله قيامًا، وصلاة، بل اقرئي من القرآن، وصلي من الليل ما تقدرين عليه.

والجمع بين التلاوة والقيام، وبين مذاكرة الدروس، ليس أمرًا عسيرًا -إن شاء الله-.

وعامة المسلمين الذي يعمرون المساجد بالتلاوة، والقيام في رمضان عندهم من الأعمال والمشاغل الشيء الكثير، لكنهم يستعينون بالله، ويجمعون بين العبادة في رمضان، وبين قضاء تلك الحاجات. وراجعي للفائدة الفتوى: 184449.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: