الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يأثم الشخص بتأخير أداء الصلاة عن أول وقتها؟

  • تاريخ النشر:الأحد 28 شوال 1443 هـ - 29-5-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 458755
6790 0 0

السؤال

أعلم أنه يجب أداء الصلاة في أول وقتها، لكن قرأت في كتيب صغير أن أي عمل صالح تقوم به، والوقت دخل وأنت لم تصل لا يقبل. هل يعنى أني لو لم أصل في أول الوقت، وظللت أذكر ربنا يكون عملا مردودا، وغير مقبول، بالرغم من أني صليت الصلاة قبل خروج وقتها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فالصلاة من الواجب الموسع، فيجوز فعلها في أيّ جزء من أجزاء الوقت، ولا يأثم الشخص بتأخيرها عن أوله، ولو عمل عملا صالحا غيرها؛ فإنه مقبول.

والواجب عليه هو فعلها قبل خروج الوقت، ولا حرج عليه في فعلها في أيّ جزء من أجزاء الوقت، لكن أوله أفضل، إلا ما استثني.

وانظر الفتوى: 323797.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: