الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضوابط نشر التلاوات القرآنية في وسائل التواصل

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 ذو القعدة 1443 هـ - 15-6-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 459415
2790 0 0

السؤال

لدي قناة في اليوتيوب أنشر فيها مونتاجات لمقاطع من القرآن، ولبعض السور، وأجمع أجزاء من القرآن لقراء من مواقع مختلفة.
أريدها صدقة جارية، غير أن أخي قال لي إن من الممكن أن أتحمل وزر من يخطئ في القراءة من القراء الذين أنشر لهم، فالقرآن ليس كأي شيء آخر، وليس معي العلم الكافي.
أفيدوني جزاكم الله خيراً.
وإذا كان هذا الرأي صحيحا. هل علي النظر فيما فات، والحذف منها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كانت تلك المقاطع لقراء معروفين بإتقان القراءة كالشيخ الحصري والمنشاوي ونحوهما، فلا مانع من ذلك.

وأما إن كانت تلك المقاطع لغيرهم ممن لم يشتهر بإتقان القراءة، فالرأي هو أن تَعرضي التلاوات السابقة، وما تريدين نشره من  التلاوات اللاحقة على أحد المشايخ القراء المتقنين، وتعملي بما يشير به عليك من النشر أو عدمه.

وقد بينا في الفتوى: 129739 أنه لنشر المقاطع الصوتية للقرآن، لا بد أن تكون التلاوة صحيحة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: