الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الذكر بترتيبٍ معينٍ بشكل يوميٍ

  • تاريخ النشر:الأحد 1 صفر 1444 هـ - 28-8-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 462007
4208 0 0

السؤال

قرأت أنه يجوز الذكر بعددٍ معينٍ من دون أن يرد في السنة، ولدي سؤال، وهو: أن أذكر الله بترتيبٍ معينٍ بشكل يوميٍ، بين فترةٍ وأخرى كالاستغفار، ثم الحمد، ثم التسبيح، ثم التكبير، وكذا في الدعاء، كأن أقول: ربي الله، إنني من المسلمين، الحمد لله على نعمة الإسلام، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، وأذهب بعدها إلى بعض الأذكار الواردة، في القرآن، وأذكرها بترتيبٍ معينٍ كل يومٍ، كقول: ربنا آمنا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين، ربنا آتنا من لدنك رحمةً وهيئ لنا من أمرنا رشداً، ربنا آتنا في الدينا حسنةً وفي الآخرة حسنةً وقنا عذاب النار ـ وأكمل بعض الأدعية بنفس الترتيب، فهل الإتيان بذكرٍ بترتيبٍ معينٍ كل يومٍ، وبين فترةٍ وأخرى، بدعةٌ؟ أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج فيما سألت عنه من الذكر بذلك الترتيب، ما دمت لا تعتقد أن له مزية على غيره، ولم تخصصه بوقتٍ معينٍ، لا تذكره إلا فيه، وكل ما ذكرته من الصيغ: هي أذكارٌ، وأدعيةٌ مشروعةٌ في الجملة، فليس من البدعة المحافظة عليها، أو سردها بترتيبٍ يسهل عليك به تكرارها، ما دمت لا تعتقد أن لها خصوصية معينة بذلك الترتيب، وانظر التفصيل في الفتوى: 159091، والفتوى: 321376، والفتوى: 118092.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: