الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من أخطأ في الصلاة وأعادها في وقتها بنية القضاء

  • تاريخ النشر:الأحد 29 صفر 1444 هـ - 25-9-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 462052
717 0 0

السؤال

قمت بإعادة صلاة الفجر، لإخلالي، أو بالأحرى: نسياني لركنٍ من أركانها، حيث قمت بصلاتها بنية القضاء، مع أن وقتها لم يخرج.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج عليك فيما فعلت من إعادتك للصلاة في وقتها بنية القضاء خطأً، وإعادتك لها صحيحة،  قال البهوتي في كشاف القناع: لو صلاها ينويها أداءً، فبان وقتها قد خرج، أن صلاته صحيحةٌ، وتقع قضاءً، وكذلك لو نواها قضاءً، فبان فعلها في وقتها، وقعت أداءً

وننبهك على أنه لا تشترط نية الأداء، أو القضاء للصلاة، على الصحيح، كما بينا في الفتوى: 411841.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: