الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التصدّق عن النفس والأحياء والأموات

  • تاريخ النشر:الأحد 7 ربيع الأول 1444 هـ - 2-10-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 463498
1031 0 0

السؤال

اشتريت مبرّد ماء، ووضعته أمام المنزل، وأتابع صيانته؛ وذلك بنية التصدّق به عن نفسي، وزوجتي، وأولادي، ووالدي، ووالدتي، وإخوتي الذين ماتوا، فهل هذا جائز، أم يجب أن تكون الصدقة عن شخص واحد فقط؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالتصدّق عن الأموات ينفعهم بالإجماع، وانظر الفتوى: 111133.

 وأما الصدقة عن الأحياء، ففيها خلاف، وانظر لبيانه الفتوى: 127127.

 ولا يشترط أن تكون الصدقة عن شخص واحد، بل يجوز تشريك أكثر من شخص في ثواب الصدقة الواحدة؛ فإن فضل الله واسع، وانظر الفتوى: 104298.

 ومن ثَمّ؛ فما فعلته يرجى أن يكون نافعًا لك -بإذن الله-، ولكل من تصدّقت عنهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: