الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم دراسة مادة فيها مخالفة شرعية

  • تاريخ النشر:الأحد 14 ربيع الأول 1444 هـ - 9-10-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 463642
832 0 0

السؤال

أنا طالب في الجامعة في علوم الدنيا عموما: علم تكنولوجيا المعلومات، وآخذ بعض المواد في هذا الفصل الدراسي، ومنها مادة المعاملة مع الناس، فمن دراسة هذه المادة: دراسة جرافولوجي، وعلم الفراسة الخلقية، أو لغة الجسد، وعلم البحث عن شخصية الشخص، عبر خلق يده وهكذا، مما هو شبيه بالكهانة، والعرافة، بزعم أنه مبني على أساس علمي، وله دقة عالية في الصحة، قال ذلك مدرسي لتلك المادة.
فهل يجوز لي حضور وتعلم هذه المادة؟ أم أحضره دون أن أبالي بها؟ أم أنه لا بد من عدم حضوري لها؟ فمثلا: في أسبوع كذا: دراسة جرافولوجي، فإن عليّ الغياب عن قاعة الدراسة في ذلك اليوم، وما هي نصيحتكم لي؟ علما بأنني لا أستطيع فسخ، أو إهمال هذه المادة، أو الدراسة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فهناك فرق بين الجرافولوجي؛ وبين لغة الجسد، والفراسة الخلقية، فالأولى: لا تخرج عن معنى الكهانة المذمومة شرعا، كما سبق بيانه في الفتوى: 135793.

بخلاف الثانية: فليست من الكهانة، ولا حرج في تعلمها، كما سبق بيانه في الفتويين: 400162، 132035

وما دام السائل لا يستطيع إهمال دراسة جرافولوجي، فلا حرج عليه في الاستمرار فيها مع اعتقاد خطئه، وإنكار ما فيه من الباطل، وراجع في ذلك الفتاوى: 294112، 182083، 135431

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: