الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تمتنع عن الزواج وفاء لزوجها وتقع في المعصية

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 ربيع الأول 1444 هـ - 17-10-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 464317
1844 0 0

السؤال

نحن عائلة منَّ الله علينا بالالتزام والهدوء. ونحب بعضنا: أب عطوف محب، وأم لا همَّ لها إلا تعليمنا القرآن والشريعة، وتربيتنا تربية حسنة. ولكن منذ أربع سنوات عندما فُقد أبي، اختلف كل شيء وتغيَّر حالنا. أمي عاطفية جدا، وتؤدي كل واجباتها كأم، ولا تقصر في حقنا أبدا.
ولكن لم تصبر أبدا على غياب أبي، بدأت تبحث عن حلول لتروي عاطفتها، وللأسف سلكت مسلكا خاطئا، بدأت بمراسلة شباب تتكلم معهم كلاما لا يرضي الله ولا رسوله، وتقضي حاجتها معهم.
عندما علمت بالأمر، كلمتها ونصحتها، ولم أترك طريقا إلا وسلكته في نصحها. في أول الأمر تُريني أنها لا تكلم أحدا خوفا مني فقط، ثم تعود للأمر.
أنا على هذا الحال منذ أربع سنوات، وإخوتي أصغر مني أيضا علموا بالأمر، ولكن لا حول لنا ولا قوة.
فكيف أتعامل مع أمي؟ لأني أقاطعها ولا أتكلم معها أبدا عندما أكتشف حديثها، وتستمر المقاطعة لمدة أسبوعين، ثم تُظهر لي ندمها، تبتعد أول فترة ثم تعود، وأكتشف أنا ذلك، وهكذا على هذا الحال.
أخاف عند مقاطعتي أن أكون عاقة، ولكن لا أستطيع النظر في وجهها أبدا، ولا التكلم معها مهما حاولت وجاهدت.
أرجو أن تفتوني: كيف أتعامل معها، فوالله إن قلبي يعتصر ألما، وليس باليد حيلة؟
أنا أكبر إخوتي عمري 23 سنة، وأمي خريجة شريعة، وقد عرضت عليها أن تتزوج، لكنها ترفض بشدة، فهي لا تزال تحبه كثيراً، وعلى قولها ستنتظره طول عمرها.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فجزاك الله خيرا على حرصك على برّ أمّك، وغيرتك على حدود الله وإنكارك المنكر.
فداومي على نهي أمّك عن المنكر برفق وحكمة، ولا تقاطعيها، وبيِّني لها أنّ امتناعها عن الزواج وفاء لزوجها رغم وقوعها في المعصية؛ خلل كبير وظلم لنفسها. فإمّا أن تصبر على فقد الزوج، وتتعفف وتقف عند حدود الله، وإما أن تتزوج؛ فتعف نفسها.
وأكثري من الدعاء لها؛ فإنّ الله قريب مجيب.

وراجعي الفتوى: 412549

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: