الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طاعة الأمّ في ترك العمل

  • تاريخ النشر:الخميس 2 ربيع الآخر 1444 هـ - 27-10-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 464452
411 0 0

السؤال

كنت أريد القيام بعمل للضرورة، وأمّي لم ترضَ عنه، وغضبت عليّ إذا قمت به، فما حكم غضب أمّي؟ وهل عليّ تركه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

 فإن كان لأمّك مصلحة في تركك هذا العمل، ولم تكوني أنت تتضررين بتركه؛ فيتعيّن عليك تركه طاعة لها، وإلا فلا يجب ذلك، وقد بينا حد الواجب من طاعة الوالدين في الفتوى: 457123.

وحيث لم يكن ذلك واجبًا؛ فعليك أن تسترضي أمّك ما أمكن؛ فإن رضاها من أهمّ المقاصد الشرعية.

وأن تَلِيني لها، وترفُقِي بها، وتبيِّني لها حاجتك لهذا الأمر، وأنه لا مصلحة لها في تركك له، وأن العلماء قرّروا أن الطاعة في مثل هذا لا تجب.

وإن أمكنك تركه تطييبًا لقلبها، مع كونه غير واجب عليك؛ فهو من البِرِّ، الذي تؤجرين عليه بلا شك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: