الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استخدام التطبيقات المعدّلة لنشر مقاطع دعوية

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 ربيع الآخر 1444 هـ - 9-11-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 464848
355 0 0

السؤال

لديّ قناة في اليوتيوب، أستخدمها لنشر مقاطع لسور من القرآن الكريم، وأستخدم في المونتاج تطبيقات معدّلة، بحيث تمنحني صلاحيات الاشتراك، مع العلم أني غير مقتدر على دفع مصاريف الاشتراك، ولا أجني أرباحًا من اليوتيوب، والتطبيقات بدون الاشتراك تحتوي علامة مائية تقلّل من جودة المحتوى، فما حكم ذلك؟ وماذا ينبغي عليّ؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد

 فجزاك الله خيرًا على حرصك على الخير، وغايتك الحسنة في نشر مقاطع من سور القرآن الكريم، غير أن ذلك لا يبيح الاعتداء على حقوق الغير، واستعمال برامجهم، وتطبيقاتهم، ما داموا يمنعون ذلك؛ بناء على أن حقوق الملكية الفكرية معتبرة شرعًا، ومصونة، ومملوكة لأصحابها، جاء في قرار مجمع الفقه الإسلامي: الاسم التجاري، والعنوان التجاري، والعلامة التجارية، والتأليف، والاختراع، أو الابتكار، هي حقوق خاصة لأصحابها، أصبح لها في العرف المعاصر قيمة مالية معتبرة لتموّل الناس لها، وهذه الحقوق يعتدّ بها شرعًا؛ فلا يجوز الاعتداء عليها. اهـ.

وعليه؛ فالواجب عليك الكفّ عن استخدام التطبيقات التي لا يأذن أصحابها في استخدامها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: