الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نية غسل الجنابة والوضوء عند كل اغتسال

  • تاريخ النشر:الأحد 26 ربيع الآخر 1444 هـ - 20-11-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 465364
2493 0 0

السؤال

أنا أسكن في بلد مرتفع الحرارة في الصيف، وأنا أغتسل كل يوم، وأنوي غسل الجنابة والوضوء في وقت واحد، مع العلم أنه ليس بي جنابة، فهل يجوز لي في كل يوم عندما أغتسل أن أنوي غسل الجنابة؟ وهل يكون لي بها ثواب، أم آثم عليها؛ لأنه ليس بي جنابة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن نية غسل الجنابة بقصد التعبّد لمن ليست عليه جنابة، أمر باطل لا ثواب فيه، وتراجع الفتوى: 111252.

أما نية الوضوء مع الغسل العادي لرفع الحدث الأصغر، أو تجديد الوضوء؛ فإنه جائز، ويحصل به الوضوء وثوابه -إن شاء الله تعالى -، ولو لم يدلك أعضاء الوضوء عند الجمهور، خلافًا للمالكية ومن وافقهم؛ فإن الدلك فرض عندهم في الوضوء، والغسل، قال الإمام النووي في المجموع: فَلَوْ أَفَاضَ الْمَاءَ عَلَيْهِ، فَوَصَلَ بِهِ، وَلَمْ يَمَسَّهُ بِيَدَيْهِ، أَوْ انْغَمَسَ فِي مَاءٍ كَثِيرٍ، أَوْ وَقَفَ تَحْتَ مِيزَابٍ، أَوْ تَحْتَ الْمَطَرِ؛ نَاوِيًا، فَوَصَلَ شَعْرَهُ، وَبَشَرَهُ؛ أَجْزَأَهُ وُضُوؤهُ وَغُسْلُهُ. وَبِهِ قَالَ الْعُلَمَاءُ كَافَّةً، إلَّا مَالِكًا، وَالْمُزَنِيَّ؛ فَإِنَّهُمَا شَرَطَاهُ -الدلك- فِي صِحَّةِ الْغُسْلِ، وَالْوُضُوءِ. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: