الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدم الذي تراه المرأة بعد تبين الحمل بنسبة بسيطة

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 28 ربيع الآخر 1444 هـ - 22-11-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 465511
946 0 0

السؤال

تأخّر موعد الدورة أسبوعًا، وكان هناك احتمال حمل، وبعد فحص الدم تبيّن أن هناك حملًا، ولكن بنسبة بسيطة، وبعد يومين من موعد الدورة الشهرية نزل الدم، ولديّ غدًا عمرة لمكة، فهل يعدّ هذا دم دورة أم ماذا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه أما بعد:

فالذي يظهر لنا أن هذا الدم دم حيض، وأنه لم يكن ثَمَّ حمل، وأن ذلك مجرد وهم.

ومن ثَمَّ؛ فعليك أن تعاملي هذا الدم معاملة دم الحيض؛ فتتركي الصوم والصلاة حتى ينقطع؛ لكونه دمًا آتيًا في زمن الحيض.

والأصل في كل ما تراه المرأة من دم أنه حيض، ما دمتِ لم تتيقني حصول الحمل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: