الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عرض السلعة بأسعار وآجال متفاوتة

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 29-11-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 465841
733 0 0

السؤال

هل يجوز وضع أقساط لسنة وسنتين وأكثر، وعرضها على المشتري ليختار منها؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فمجرد عرض السلعة بأسعار وآجال متفاوتة لا حرج فيه، إذا تم تعيين أحدها في مجلس العقد، بحيث ينفضّ المجلس عن ثمن معلوم، وأجل معلوم.

بخلاف ما إذا عقد البيع وانفض مجلس العقد دون الجزم بأحد هذه الأسعار، ويخرج المشتري على أن يختار منها ما يناسبه، ويخبر البائع فيلزمه؛ فهذا لا يجوز؛ لدخوله في المنهي عنه من البيعتين في بيعة، كما سبق بيانه في الفتوى: 63941.

ولمزيد الفائدة، يمكن الاطلاع على الفتويين: 52070، 112322

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: