الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تلقي المرأة العلم عن عالم مفضل لديها

  • تاريخ النشر:الأحد 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 4-12-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 465937
499 0 0

السؤال

هل يجوز للمرأة أن يكون لها ما يشبه عالما مفضلا تحب أن تطلب العلم منه؛ مثل مشاهدة الفيديوهات؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا مانع أن يقتصر الشخص رجلا كان أو امرأة على تلقي العلم عن شخص بعينه دون سواه، إذا كان اختياره له لكونه ذا علم وديانة؛ لأن العلم يتوصل به إلى معرفة دين الله، ومراده من خلقه، وقد روى الإمام مسلم في صحيحه عن محمد بن سيرين أنه قال: إن هذا العلم دين، فانظروا عمن تأخذون دينكم. انتهى

وروى ابن عساكر في كتابه (تاريخ دمشق) عن الإمام الأوزاعي أنه قال: اعلموا أن هذا العلم دين، فانظروا ما تصنعون، وعمَّن تأخذون، وبمن تقتدون، ومن على دينكم تأمنون. انتهى.

ولتحذر المرأة من الفتنة، حيث إن الشيطان ربما فتح على الإنسان بابًا أو أبوابًا من الخير ليوقعه في الشر، وهو ما يسميه علماء السلوك: رشوة الشيطان. فالشيطان ربما زين لبعض النساء تلقي العلم عن شخص بعينه، والاستماع لدروسه دون غيره، بحجة الانتفاع، ولا يريد الشيطان بذلك سوى إيقاعهن في الفتنة به.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: