الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تريد أن تتزوجه بغير علم زوجته الأولى

  • تاريخ النشر:الخميس 7 جمادى الأولى 1425 هـ - 24-6-2004 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 50392
9367 0 249

السؤال

أنا متزوج من بنت عمي، وأنا أعمل بالإمارات وهي تعيش في مصر وقد رزقني الله منها بولد منذ شهر، وأنا أحبها وقد تعرفت على مواطنة من الإمارات وهي تحبني، وأنا لا، وتريدني أن أتزوجها وتلح في ذلك، وسوف تساعدني مادياً وبدون علم زوجتي، علماً بأني متزوج من بنت عمي منذ عام واحد، فماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كانت لك القدرة على النفقة والعدل بين هاتين الزوجتين، فتزوج هذه المرأة، إحساناً إليها، وإعفافاً لها، واعلم أنه لا يشترط علم زوجتك أو رضاها بذلك، وإن كان هو الأحسن والأولى، ولكن لا بد أن تتوافر في هذا الزواج شروط صحته، وهي: وجود الولي، والصداق، والشهود.

ولا يشترط إعلانه، وإن كان هو الأولى، ثم إنه يجوز لهذه الزوجة الثانية أن تتنازل عن بعض حقوقها كالنفقة والمبيت ونحوهما.

والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: