الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قصص الأنبياء للنيسابوري مشحون بالإسرائيليات

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 جمادى الآخر 1425 هـ - 11-8-2004 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 51949
8373 0 356

السؤال

أريد أن أسأل عن مصداقية هذا الكتاب "قصص الأنبياء" للكاتب أبي إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم النيسابوري؟ وفق الله سعيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كتاب "قصص الأنبياء" المعروف باسم "عرائس المجالس" لأبي إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم النيسابوري الثعلبي المفسر، قال عنه شيخ الإسلام ابن تيمية: والثعلبي هو في نفسه كان فيه خير ودين، وكان حاطب ليل، ينقل ما وجد في كتب التفسير من صحيح وضعيف وموضوع.

والشأن في الكتب التي توسعت في ذكر أخبار الأنبياء وزادت على ما ثبت من أخبارهم في الكتاب والسنة الصحيحة أنها تكون مشحونة بالإسرائيليات والأخبار التي لا تثبت.

وليعلم أن الاهتمام بسيرة نبيناً يقدم على الاهتمام بسيرة غيره من الأنبياء، وفي كل خير، ولكن ما وصلنا من أخبار نبيناً أكثر بكثير مما وصلنا من أخبار غيره من الأنبياء، وجوانب القدوة في حياة محمد صلى الله عليه وسلم أبلغ، كما أن كل معجزة ثبتت للأنبياء قبله فإن نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم قد أوتي نظيرها، بل أوتي ما لم يؤت أحد من الأنبياء قبله.

والأنبياء كلهم دعوتهم واحدة ومنهجهم واحد، فالأحرى بشباب الأمة أن يعتنوا بحياته صلى الله عليه وسلم، فيتعلموها ويستخرجوا الفوائد منها ويعلموها أبناءهم، وراجعي الفتوى رقم: 3952.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: