الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توضيح حول كتاب الجفر

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 ذو القعدة 1425 هـ - 22-12-2004 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 57189
71212 0 514

السؤال

ما حقيقة كتاب الجفر المنسوب لسيدناعلي رضي الله عنه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كتاب ( الجفر) هو من ضلالات وافتراءات بعض الفرق الباطنة الذين ينسبونه لعلي بن أبي طالب أو جعفر الصادق. والجفر هو ولد الماعز، ويزعمون أن الأسرار والحقائق مكتوبة في جلده. وهذا كله من الكذب والافتراء. ففي الحديث: أن أبا جحيفة رضي الله عنه قال: قلت لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه: هل عندكم شيء من الوحي إلا ما في كتاب الله؟ قال: والذي خلق الحبة وبرأ النسمة ما أعلمه، إلا فهماً يعطيه الله رجلاً في القرآن، وما في هذه الصحيفة، قلت: وما في الصحيفة؟ قال: العقل، وفكاك الأسير، وأن لا يقتل مسلم بكافر. رواه البخاري. قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: وبهذا الحديث ونحوه من الأحاديث الصحيحة استدل العلماء علي أن كل ما يذكر عن علي  وأهل البيت من أنهم اختصوا بعلم خصهم به النبي دون غيرهم كذب عليهم مثل ما يذكر منه الجفر والبطاقة والجدول وغير ذلك وما يأثره القرامطة الباطنية عنهم فإنه قد كذب على جعفر الصادق رضى الله عنه مالم يكذب على غيره وكذلك كذب على علي رضي الله عنه وغيره من أئمة أهل البيت رضي الله عنهم. وانظر الفتوى رقم:  53073.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: