الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الذبح أو تخميس المال لمن حصل عليه كتعويض

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 ذو القعدة 1425 هـ - 27-12-2004 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 57387
2387 0 163

السؤال

إذا حصل الشخص على مال كتعويض عن شيء، وعليه ديون، وهذا المال الذي أخذه لا يسد جميع ديونه ، هل من الواجب أن يخمس هذه الأموال ، أو ذبح خروف يفي بالغرض، بما أنه بحاجة إلى كل فلس به، وأنه في الحقيقة بحاجة لأكثر منه ليسدد باقي ديونه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجب عليك تخميس هذا المال أو ذبح خروف ونحو ذلك، بل لا يشرع شيء من ذلك على وجه التعبد.

 وإنما الواجب في المال هو إخراج زكاته، وذلك إذا بلغ نصاباً بنفسه أو بما انضم إليه من نقود أخرى أو عروض تجارة وحال عليه الحول، وقدر الزكاة الواجبة هو 2.5% ، والنصاب ما يعادل 85 جراماً من الذهب أو 595 جراما من الفضة، وراجع الفتوى رقم: 53218.

وهل تمنع الديون وجوب الزكاة؟ في ذلك خلاف بين أهل العلم، وقد بسطناه مع ذكر الراجح في الفتوى رقم: 6336.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: