الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحريف التاريخ وتدريس تاريخ الفراعنة

  • تاريخ النشر:الأحد 28 ربيع الآخر 1426 هـ - 5-6-2005 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 62900
7046 0 267

السؤال

هل يجوز تدريس مادة التاريخ وبها تاريخ الفراعنة الكفار وغيرهم من تحريف التاريخ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فتحريف التاريخ كذب وزور، وقد حرم الله الكذب وجعله منافيا لصفات المؤمن، قال النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل: أيكون المؤمن كذاباً؟ فقال: لا. أخرجه مالك في الموطأ.

ويكفينا تحذيراً من الكذب قول النبي صلى الله عليه وسلم: وإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً. متفق عليه من حديث عبد الله بن مسعود.

وأما تدريس مادة التاريخ فلا حرج فيه ولو أدى ذلك إلى تدريس تاريخ الفراعنة الكفار، فتاريخ الأمم السابقة، وأخبار الفراعنة وقصص الجبابرة والطغاة، قد امتلأت بها سور القرآن الكريم وأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وسير صحابته رضي الله عنهم، وليس يلزم من تدريس تاريخ الفراعنة أن يدرس محرفاً.

ولكن يجب على المدرس أن يبين أن هؤلاء القوم إنما أهلكوا بسبب ذنوبهم وبعدهم عن منهج الله، كما يجب عليه ألا يمجدهم وألا يعلي من شأنهم فهم كالأنعام بل هم أضل، وكل خسيس عند الله يجب أن يكون خسيساً عند المسلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: