الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث في فضل بلاد الشام

  • تاريخ النشر:السبت 2 رجب 1426 هـ - 6-8-2005 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 65485
23708 0 317

السؤال

من فضلكم هدا الحديث صحيح أم ضعيف: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رأيت ليلة أسري بي عمودا أبيض وبينما أنا نائم رأيت عمود الكتاب اختلس من تحت وسادتي فظننت أن الله عز وجل تخلى عن أهل الأرض فاتبعته بصري فإذا هو نور ساطع وضع في الشام فقال أحد الصحابة نسيت اسمه خر لي يا رسول الله فقال عليك بالشام. هدا الحديث في معناه لم أحفظه جيدا وقرأت كذلك في إحدى الصحيفات رواه الطبراني ورجاله ثقات. أجيبوني من فضلكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن هذا الحديث الذي ذكرت معناه أخرجه الطبراني من حديث عبد الله بن حوالة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: رأيت ليلة أسري بي عمودا أبيض كأنه لواء تحمله الملائكة فقلت ما تحملون؟ قالوا: عمود الكتاب أمرنا أن نضعه بالشام قال: وبينا أنا نائم رأيت عمود الكتاب اختلس من تحت وسادتي فظننت أن الله تخلى عن أهل الأرض فأتبعته بصري فإذا هو نور ساطع حتى وضع بالشام، وهذا الحديث حسن الحافظ ابن حجر إسناده في فتح الباري، وأورد الحافظ في الفتح أيضا هذا الحديث من طريق أبي الدرداء وصحح إسناده، ثم ذكر الحافظ بعض طرق الحديث ثم قال: وهذه طرق يقوي بعضها بعضا، وقد جمعها ابن عساكر في مقدمة تاريخ دمشق وأقر بها إلى شرط البخاري حديث أبي الدرداء. اهـ. من فتح الباري.

وأخرج أبو داود من حديث عبد الله بن حوالة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: سيصير الأمر إلى أن تكونوا جنودا مجندة، جند بالشام وجند باليمن وجند بالعراق. قال ابن حوالة خر لي يا رسول الله إن أدركت ذلك فقال: عليك بالشام فإنها خيرة الله من أرضه يجتبي إليها خيرته من عباده، فأما إن أبيتم فعليكم بيمنكم واسقوا من غدركم فإن الله توكل لي بالشام وأهله. والحديث صححه ابن حبان والألباني.

وبناء على هذا، فإن ما ذكر في السؤال حديثان وليس حديثا واحدا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: