الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رتبة عدة أحاديث

  • تاريخ النشر:الأحد 12 شوال 1426 هـ - 13-11-2005 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 69064
23147 0 275

السؤال

أرجو من سيادتكم بيان صحة الأحاديث التالية حيث إنها تدرس في إحدى المدارس.1) "اشربوا الماء أعينكم" (مسلم)2) "قل الحق ولو كان مرا" (مسند أحمد)3) "الجنة تحت أقدام الأمهات" (مسلم)4) "الوالد أوسط أبواب الجنة" (مسند أحمد)5) "تنظفوا فإن الإسلام نظيف" (ابن حبان)

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن حديث : اشربوا الماء أعينكم. لم نقف عليه بهذا اللفظ، وإنما وقفنا عليه بلفظ: إذا توضأتم فأشربوا الماء أعينكم. وهو حديث ضعيف لا يصح، بل قال الألباني في السلسلة الضعيفة: موضوع. ومداره على البختري وهو ضعيف لا يحتج به، ورواه الديلمي في الفردوس وابن حبان وابن أبي حاتم وغيرهما بلفظ: إذا توضأتم فأشربوا أعينكم الماء. قال في التلخيص الحبير: رواه ابن عدي في الضعفاء في ترجمة البختري، وقد رواه ابن طاهر ولكن بإسناد مجهول.

وخلاصة القول: أن هذا الحديث أحسن حاله الضعف الشديد ولم يروه مسلم.

وأما حديث: قل الحق ولو كان مرا. فهو حديث صحيح أخرجه أحمد في مسنده وغيره، وصححه ابن حبان في صحيحه، وكذا الأرناؤوط في تعليقه على مسند أحمد.

وحديث: الجنة تحت أقدام الأمهات. قال الألباني: موضوع. لكن معناه صحيح. ويغني عنه حديث معاوية: فالزمها فإن الجنة تحت رجليها. فقد رواه النسائي والطبراني وصححه الحاكم ووافقه الذهبي.

وكذلك حديث: الوالد أوسط أبواب الجنة. أخرجه أحمد وغيره وصححه الألباني.

وأما حديث: تنظفوا فإن الإسلام نظيف. فقد أخرجه ابن حبان في الضعفاء من حديث عائشة كما قال القارئ في الأسرار المرفوعة.

وروي بألفاظ وروايات مختلفة لا يصح منها شيء، بل قال الألباني في السلسلة الضعيفة: حديث: إن الإسلام نظيف فتنظفوا فإنه لا يدخل الجنة إلا نظيف. حديث موضوع. وقال صاحب العلل المتناهية: تفرد به نعيم، قال ابن عدي: وهو ضعيف يسرق الحديث، وعامة ما يرويه غير محفوظ...

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: