الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قراءة القصص الماجنة لا يجوز

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 محرم 1422 هـ - 4-4-2001 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 7479
7076 0 316

السؤال

ماحكم قراءة الروايات العاطفية مع العلم أنها تحتوي على ألفاظ تخدش الحياء؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فيجب على المسلم الابتعاد عن مطالعة هذه القصص لقلة فائدتها، وابتعادها عن القيم ‏والمبادئ الإسلامية في عرض قصتها، ولما تسببه قراءتها من تغيير للمفاهيم وقلب للحقائق، ‏فالحب في تلك القصص والروايات لا يعدو أن يكون علاقة آثمة، بين عشيق وعشيقة ‏يتحولان إلى أبطال، ويصوران على أنهما مظلومان من المجتمع كل ذلك لهدم القيم ‏الاجتماعية وترسيخ القيم الغربية الهابطة ومع مداومة مطالعة مثل هذه القصص يصبح ‏الشخص عرضة للوقوع في الفاحشة فالشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم.‏
والله أعلم.‏


مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: