الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يلزم المستمني في نهار رمضان وغيره

  • تاريخ النشر:الجمعة 3 رمضان 1420 هـ - 10-12-1999 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 842
39761 0 356

السؤال

ما هي كفارة الاستمناء في شهور السنه العادية و ما الكفارة بالنسبه للاستمناء في نهار رمضان (بعد الاستغفار و التوبه النصوحه بإذن الله)؟

الإجابــة

      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم …… وبعد:

فالاستمناء ليس له كفارة معينة غير التوبة والاستغفار والندم والعزم على عدم العودة إلى هذا الذنب . أما في شهر رمضان فلا شك أن الاستمناء في نهاره أشد إثماً ويلزم فاعله قضاء ذلك اليوم ، ومن أهل العلم من أوجب مع القضاء الكفارة وهو مذهب مالك، ولا شك أن الأخذ به أحوط .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: