الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اللجوء للكهان لإنجاب الولد منكر عظيم

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 ربيع الآخر 1422 هـ - 4-7-2001 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 8961
3151 0 243

السؤال

امرأة تزوجت منذ سنتين ولم ترزق بالولد، في السنة الأولى ذهبت إلى الطبيب فقال لها: أنت مريضة بالبرد، وفي السنة الثانية أمها لم تصبر فذهبت إلى أحد العرافين، فقال لها: إن ابنتك مريضة بالتقف. فما هو العلاج الشرعي لهذا المرض؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد كان تصرف والدتك في ذهابها إلى العراف خاطئاً، ذلك أن الذهاب إلى العرافين محرم شرعاً، متوعد عليه بأشد العقاب. قال صلى الله عليه وسلم: من أتى كاهناً أو عرافاً فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد" رواه أحمد.

أما تشخيصه للمرض بأنه "التقف" فغير موثوق فيه، والواجب على من ابتليت بتأخير الولد أن تبذل الأسباب المادية في علاج ذلك عن طريق الأطباء، مع ملازمة الدعاء أن يهب الله لها الذرية الصالحة، وألا يحملها تأخر الشفاء على ارتكاب ما حرم الله، فكم من امرأة تأخر حملها سنين كثيرة، ثم رزقت ببنين وبنات، والسنة والسنتان لا تعد تأخراً مقلقاً، بل إن عدم الولد لا يفزع المؤمن، كيف وقد قال سبحانه: وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ [الشورى:50].

والدنيا دار ابتلاء، والفائز فيها من رضي وصبر على قضاء الله وقدره.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: