الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاستعانة بشخص فيما يمكن أن يساعد فيه عادة
رقم الفتوى: 95283

  • تاريخ النشر:الخميس 9 ربيع الآخر 1428 هـ - 26-4-2007 م
  • التقييم:
8137 0 416

السؤال

إذا قصدت أحدا ليقضي لي حاجة هل يعتبر ذلك خرقا لحديث النبي عليه الصلاة والسلام الذي يقول: وإذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله. ومتى يخرق هذا الحديث إن كانت الإجابة لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الاستعانة بشخص من الناس فيما يمكن أن يساعد فيه عادة لا حرج فيها، وإنما الممنوع شرعاً الاستعانة بما لا يقدر عليه الناس في العادة، مع العلم بأن النبي صلى الله عليه وسلم رغب في عدم سؤال الناس، وراجع للاطلاع على الأدلة وكلام أهل العلم في الموضوع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 36008، 25984، 22722، 53995، 9845، 39228، 57031، 76374، 1519، 20195.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: