الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المقصود من الحجاب حصول الستر الشرعي

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 جمادى الآخر 1422 هـ - 21-8-2001 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 9859
20844 0 362

السؤال

أيهما أفضل وأستر العباءة على الرأس أم التي على الكتف ولكن يلبس معها خمار إلى ما فوق الركبة وهو خمار فضفاض ثقيل ينزل من الرأس ويغطي الصدر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

       فالقصد من تشريع الحجاب هو استتار المرأة عن عيون من لا يحل له النظر إليها ، فبأي صفة حصل الستر على الوجه الشرعي أجزأ ، وكل واحد مما ذكرته من نوعي اللباس حاصل به مقصود الشارع من التستر ، والتفاضل بين النوعين إنما يرجع إلى العرف والعادة ، أما الشرع فليس فيه -فيما نعلم- ما يفضل أحدهما على الآخر.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: