الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
التالي صفحة
السابق

تقديم

عمر عبيد حسنة

الحمد لله الذي جعل الوراثة الحضـارية قانونا اجتماعيا، وسنة مطردة لا تتحقق إلا بتوفير خصائص وصفات الصلاح وامتلاك إرادة ومقومات الإصلاح وأدواته في من نذر نفسه للاضطلاع بهذه المهمة الثقيلة،

فقال تعالى: ( ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون ) (الأنبياء:105) ،

( إن في هـذا لبلاغا لقوم عابدين ) (الأنبياء:106) ،

( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) (الأنبياء:107) .

والصلاة والسلام على نبي الرحمة الإنسانية، وريث النبوة وتجربتها التاريخية، تلك التجربة التي أكدت سنة التداول الحضاري، وأن الحضارة لم تكن في يوم من الأيام حكرا على قوم أو جنس أو لون أو جغرافيا، وإنما هـي خصائص وصفات مكتسبة لا مندوحة عن التحلي بها للتأهل لبناء الحضارة وإدارتها وقيادتها؛ واستقراء التاريخ الإنساني شاهد على الكثير من الحضارات التي سادت ثم بادت وتحللت وسقطت؛ وكان ذلك بسبب انتقاص هـذه الخصائص وشيوع الفساد وظهوره بما كسبت أيدي الناس؛ ذلك أن الحضارة هـي فعل بشري في نهاية المطاف، وأن غاية الحضارة الإسلامية ومقصدها تحرير الإنسان وإلحاق الرحمة بالعالمين [ ص: 5 ] جميعا.. ومن هـنا كانت الغاية من النبوة أو الرسالة أو الرسول هـي إلحاق الرحمة بالناس جميعا.

ولعلنا نسارع إلى القول: إن الحضارة الإسلامية، هـي من بعض الوجوه خلاصة لحضارة النبوة وتجربتها، وهي جماع القيم السماوية عبر تاريخ الإنسان، وهي الحضارة التي استطاعت الامتداد والعطاء الإنساني على الرغم من خضوعها لقانون السقوط والنهوض الحضاري وخضوعها للمد والجزر حسب توفر الخصائص الحضارية أو انتقاصها؛ ذلك أن هـذه الحضارة شأن سائر الحضارات، هـي إنتاج بشري إنساني خاضعة للخطأ والصواب والسقوط والنهوض، لكنها تختلف أو تتميز عن غيرها من الحضارات بأنها جهد بشري مؤطر بقيم الوحي الهادية في الكتاب والسنة، أي أنها تمتلك المعايير، تمتلك القيم والأفكار المجردة عن فعل الإنسان الخارجة عن وضعه، فإذا وهنت أو سقطت أشياء الحضارة (إنتاج الإنسان) فلا يعني ذلك ولم يعن تاريخيا موت الحضارة، ذلك أن القيم والأفكار والثقافة التي ترتكز إليها الحضارة الإسلامية هـي قيم خالدة، قادرة على معاودة انتشال الإنسان، كما أنها قادرة على معاودة الإنتاج كلما استطاعت أن تصوب مسيرتها في ضوء قيم الوحي؛ لذلك نرى الحضارة الإسلامية تميزت على سائر الحضارات في التاريخ بقدرتها على البقاء والاستمرار ومعاودة النهوض والبقاء. [ ص: 6 ] وبعد:

فهذا «كتاب الأمة» الحادي والعشرون بعد المائة: «الحضارة الإسلامية.. جذور وامتدادات»، للدكتورة سعاد رحائم ، في سلسلة «كتاب الأمة» التي تصدرها وقفية الشيخ علي بن عبد الله آل ثاني ، رحمه الله (مركز البحوث والدراسات سابقا) في دولة قطر ، مساهمة منها في العمل على معاودة النهوض الحضاري للأمة، وتصويب مسيرتها، وبيان مواطن الخلل والإصابات التي لحقت بالحضارة الإسلامية فأقعدتها عن أداء دورها، إضافة إلى بيان الأثر السلبي الذي لحق بالعالم بسبب غياب القيم الإسلامية عن مسيرة الحضارة الإنسانية، وتأكيد المنهج السنني الذي لا يتخلف عن حكم الأنفس والآفاق، يحكم أفكار الحضارة ويتحكم بأشيائها، وأهمية اعتماده في المحاولة لإعادة بناء الأنفس، مواطن التغيير الأساس، فلا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، وبيان سبيل ووسيلة هـذا التغيير، الأمر الذي يتطلب فهم السنن الناظمة للحياة، وامتلاك القدرة على تسخيرها في المدافعة، أو مغالبة قدر بقدر، واسترداد الفاعلية، والتمييز بين القدر والحرية، وبناء القدرة للإفادة من رصيد التجربة التاريخية، والتحقق بالعبرة والخبرة المعاصرة، والتأكيد على أن جذور الإنسان المسلم المؤمن بالرسالة الخاتمة ضاربة في تاريخ البشرية، فهو ليس عرضا موقوتا وشخصية مهزوزة يسهل اقتلاعها، وإنما هـو إنسان خالد ممتد الجذور في عمق التاريخ، ابتداء من النشـأة الأولى -نبوة آدم- ومرورا بالأنبياء [ ص: 7 ] جمعيا، عليهم السلام، وانتهاء بالرسالة الخاتمة، التي اجتمعت لها أصول الرسالات وتجاربها.

فالمؤمن بالرسالة الخاتمة مؤمن بالنبوة التاريخية، وهذا الإيمان ركن من أركان إيمانه بالرسالة الخاتمة، ومثاب على هـذا الإيمان، كما لو كان في عصرها.. فنبوة الأنبياء جميعا رصيده الفكري والتاريخي والحضاري وحتى ينشأ الله النشأة الآخرة؛ فهذا الوريث للنبوة وتجربتها، وهذه الخلاصة للرحلة الإنسانية التي يمتلكها، كيف يمكن أن يفيد منها وأن يضطلع بدوره لإلحاق الرحمة للعالمين؟

إن معاودة إخراج هـذا الإنسان، وسيلة حضارة الرحمة وغايتها، ومن ثم إقامة حضارة الرحمة، يتطلب الكثير من الجهد والمجاهدة والاجتهاد والبصيرة والخطأ والصواب، وهذه المجاهدات والمعادلات هـي في النهاية جدلية الحياة وسنتها في المدافعة والصبر والمصابرة، حتى تتحقق الوراثة الحضارية، والمهم أن يستوعب عباد الله العابدون هـذا البلاغ ( إن في هـذا لبلاغا لقوم عابدين ) ذلك أن إدراك هـذا البلاغ، بأبعاده جميعا، هـو السبيل للاضطـلاع بالمهمة لإقامة حضارة الرحمة وتحقيق العبودية: ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) .

فإشكالية قيام الحضارات وسقوطها تاريخيا إنما تمحور حول محاولات التسلط والتأله والعبودية من الإنسان على الإنسان؛ ذلك أن مهمة الأنبياء كانت ولا تزال إيقاف التسلط وإلغاء التأله وتحرير الناس من عبودية العباد، [ ص: 8 ] وذلك لا يكون أو يتحقق إلا بالعبودية للإله الواحد، بعقيدة التوحيد؛ فالتوحيد يعني التحرير والمساواة بين بني البشر واسترداد إنسانية الإنسان.. والظلم والتأله والهيمنة والتسلط كانت ولا تزال هـي دابة الأرض التي تأكل منسأة الحضارة وتؤذن بسقوطها؛ من هـنا كانت قولة الأنبياء جميعا، أو كانت دعوة النبوة وحضارتها: ( ... يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره ... ) (هود:50) ، ومن هـنا أيضا كانت المواجهة بين النبوة وبين الكبراء المتألهين، بين الإيمان بالله الواحد وبين الطاغوت، حيث محاربة الإيمان بالله الواحد من الكبراء؛ إنما هـي في الحقيقة؛ لأنه يسويهم بغيرهم من البشر ويلغي تسلطهم وامتيازاتهم وهم يحاولون أن يجعلوا من أنفسهم آلهة تتصرف بمصائر الناس وأرزاقهم، فالنبوة في سعيها التاريخي إنما جاءت لمعالجة هـذه المعضلة الحضارية وتحرير الإنسان من عبودية العباد.

ونستطيع القول: إن خاتمة الرسالات بما قدمت من وحي وفكر وفعل هـي أول من أوقف التسلط، مصدر الشر في العالم، وفك الارتباط بين الألوهية والحكم، حيث كان الحكام آلهة بكل معنى الكلمة، وكانوا يدعون أن إرادتهم من إرادة الله، وعلى ذلك فإن فعلهم لا يعارض ولا يناقش؛ لأنه تنفيذ لإرادة الله، وأن معصيتهم هـي معصية لله.. ولم يكن رجال الدين، المتحدثون باسم الله، بأقل خطورة على حياة الناس ومصائرهم وابتزازهم من الحكام المتألهين، بل لعلنا نقول: إن رجال الدين [ ص: 9 ] والكهنة كانوا دائما في حلف غير مقدس مع الطغاة المتألهين، فكانت حضارة الجبت والطاغوت في مواجهة حضارة النبوة والتوحيد؛ وتلك سنة الحياة، فالشر من لوازم الخير،

قال تعالى: ( وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين وكفى بربك هـاديا ونصيرا ) (الفرقان:31) .

والذي نريد أن يكون واضحـا ابتداء أن الحضارات بشـكل عام، بما في ذلك حضارة النبوة تاريخيا، إنما هـي جهد بشري، إنتاج بشري، وليست الحضارة الإسلامية سوى إنتاج بشري أيضا، وهي بطبيعة بشريتها تبقى خاضعة للسقوط والنهوض والخطأ والصواب كلما توفرت لها عوامل ذلك، والمسلمون في تاريخهم الطويل، وخاصة بعد مرحلة الأنموذج وما ترافق معه من حراسة الوحي وتسديده في عصر النبوة، هـم مجتمع بشري، له أخطاؤه وانتكاساته وليس مجتمع ملائكة معصومين ومبرمجين على فعل الخير؛ والإنسان بطبيعة تكوينه تتعاوره دوافع الخير ونوازع الشر، لذلك فأقدار الإيمان لا تثبت على حال، فهي تزيد وتنقص، كما هـو المشاهد عمليا والمعلوم علميا وشرعيا؛ وهذا الإيمان دائما يمثل شعلة الحضارة ووقودها، فإذا خبا تدنت وتقهقرت وتراجعت وإذا توهج واتقد ارتقت وتسامت واتسع عطاؤها وازداد خيرها.

فالحضارات جميعها هـي وضعية، من وضع الإنسان وإنتاجه، لكن الفرق بين حضارة النبوة وحضارة الكبراء، حضارة الإيمان وحضارات [ ص: 10 ] الجبت والطاغوت، أن حضارة النبوة تمتلك فلسفة للحياة ورؤية ودليلا لإدارتها والتعامل معها، تمتلك بوصلة ووجهة ومقاصد واضحة؛ لأنها مؤطرة بمعرفة الوحي، تمتلك قيما تقوم وتسدد بها مسيرتها، وتحدد في ضوئها مواطن الخلل، وتمتلك بها إمكان المعاودة والنهوض من جديد، لذلك فحضارة النبوة حضارة قيم وأفكار، قادرة على التجديد، خالدة، قادرة على الإنتاج في كل زمان ومكان وإنسان، وحضارة الطاغوت بائدة مهما طال عمرها.

ويمكن أن نقول: إن حضارات الطاغوت بمجملها حضارة إنجاز وإنتاج مادي، أو إن شئت فقل: حضارة أشياء، وتلك الحضارات إذا سقطت أشياؤها أو أسقطت بفعل غزو أو حرب أو جائحة انتهى عمرها، أما حضارة النبوة فهي حضارة القيم والأفكار والمعايير والثقافة، حضارة فكرة وعقيدة، إلى جانب إنتاجها المادي، وهذه بطبيعتها قادرة على معاودة النهوض حتى ولو سقطت أشياؤها وإنتاجها المادي؛ لأن تصاميم الفعل ومخطط البناء متوفرة، والأفكار والقيم القادرة على بناء الرؤية واسترداد الفاعلية جاهزة للإقلاع أكثر من مرة، حتى ولو توقفت في بعض المحطات بسبب من خلل أو كسل أو وهن، هـذا إضافة إلى أن حضارة النبوة لها من وجود المعايير والقيم ما يشكل ضبطا للمسيرة وتحديدا للوجهة ويشكل ذهنية للمراجعة وتحديد مواطن الخلل، فإذا سقطت الأشياء بقيت خميرة النهوض قائمة. [ ص: 11 ] وهذا ما يميز حضارة النبوة ويضمن استمرارها وامتدادها وخلودها، إنها الخمائر الحضارية الخالدة على الزمن، القادرة على التفاعل وإثارة الفاعلية والتحريض الحضاري.

أما الحضارات الوضيعة الأخرى فتفتقر لهذا جميعه، وعلى أحسن الأحوال- وهذا موطن الخلل والأرضة التي تسقط الحضارة وتنخر في جسمها- يكون الإنسان فيها هـو معيار الحضارة وهو وسيلتها وهو محلها، أما في حضارة النبوة فالمعيار هـو قيم خارجة عن وضع الإنسان ومسوغاته وذرائعه وفلسفته في تسلطه على بني جنسه.

لذلك نعاود القول: إن المسلمين مجتمع بشري، له أخطاؤه وصوابه، وليسوا مجتمع ملائكة معصوما عن الخطأ، وفي ضوء ذلك فتضاريس الحضارة الإسلامية طبيعية، فيها الكثير من الفجوات والصعود والهبوط، وهي ليست فعلا أو إنجازا مقدسا معصوما فوق النقد والمراجعة، بل هـي دائما تكاد تكون أكثر من غيرها عرضة للمراجعة والتقويم بقيم الوحي القائمة عليها وتحديد الخلل، وإن لم تتم هـذه المراجعة وهذا التقويم والتصويب يخشى أن تفتقد إسلاميتها.

وهذه الحقيقة قد يكون من المفيد تأكيدها بالبيان والممارسة حتى تنـزع القداسة الموهومة، التي قد تحول دون النقد والمراجعة وتحديد مواطن الخلل والسقوط في الحضارة الإسلامية. [ ص: 12 ] إن جو الإرهاب الفكري ، الذي تحاط به الحضارة الإسلامية، والادعاء بأنها معصومة عصمة القيم في الكتاب والسنة، والالتباس بين الفعل والقيمة (المعيار) عطل آلية النقد والمراجعة، كما عطل الإفادة منها في تحقيق العبرة لحاضر الأمة ومستقبلها، ذلك أن التوهم بقدسيتها دفع بالكثير إلى الانحياز العاطفي، وشكل الكثير من مواقف الدفاع عن عثراتها والتماس الأعذار وإبداع الفلسفات من هـنا وهناك لحمايتها، حتى وصل الأمر ببعض المتحمسين أو الحمس للدفاع عن الأخطاء وإجهاد أنفسهم بتسويغها، وهذا أدى إلى تكريس الأخطاء، وتعطيل فاعلية الأمة، وشل قدراتها، وإجهاد النفس للدفاع عنها بالحق والباطل، ومطاردة كل رأي ونقد ومراجعة لتاريخ هـذه الأمة.

وقضية أخرى قد لا تقل خطورة عن هـذا الانحياز العاطفي أو الدفاع الأعمى، بل لعلها فرع عن ذلك، وهي محاولة الاقتصار على التوقف عند الجوانب المضيئة وإبرازها وتعظيمها وحتى الوصول بها إلى مراتب الإعجاز، واستحالة المقاربة، بل ومجافاة الواقعية والمنطق، وفي ذلك ما فيه من الخطورة على أجيال هـذه الحضارة وإصابتها بالعجز عن مطاولة عظمة الحضارة وحتى محاكاتها، وكأن الإسلام إنما جاء لصناعة حضارة لعصر معين ثم انتهى (!) وفي هـذا ما فيه من محاصرة فكرة الخلود والامتداد واستمرار العطاء، أو بمعنى آخر تحولت إلى حضارة تاريخية لا يمكن استردادها ومعاودة إنتاجها. [ ص: 13 ] وليس أقل من ذلك خطورة محاولة عسكرة الحضارة والتاريخ وإعطاء انطباع على أنها حضارة القوة والقهر والنصر والإكراه، علما بأن الواقع غير ذلك، فالبلاد التي فتحها المسلمون بشروط الفتح وأحكام وآداب الجهاد المعروفة لا تعدل خمس بلاد العالم الإسلامي التي أسلمت طوعا وقناعة وساهمت بحضارة الإسلام واعتبرتها حضارتها.

إن الاقتصار على الجوانب الحضارية المضيئة في تاريخ الأمة، والمسلمون مجتمع بشري له غلطه وصوابه، له سقوطه ونهوضه، له نجاحاته وارتكاساته، له تألقه وجموده، له نجاحه ورسوبه، وليس مجتمـع ملائكة -كما أسلفنا- يحمل من الخطورة الكثير، حيث يحول دون القدرة على التعامل مع الجوانب السلبية وكيفية تجاوزها، خاصة وأن الحياة فيها المظلم والمضيء، وقد كان ذلك في مرحلة القدوة والعصمة، فترة النبوة، فكيف لا يكون في مراحل التاريخ والحضارة التي لا وحي فيها؟! إضافة إلى أن ذلك يؤدي إلى تحويل الحضارة الإسلامية إلى ضرب من المثالية والخيالية وحتى الطوباوية، ويجعلها فوق طاقة تعاطي البشر وإفادتهم.

ولقد أورث هـذا، فيما نرى، ذهنية مصابة، تشكلت على الفخر بالإنجاز الحضاري الإسلامي التاريخي والزهو بما قدمت الحضارة للإنسانية في شعب العلوم والمعرفة المتنوعة، كتعويض لمركب النقص ومعالجة عقدة التخلف والعجز عن الإنتاج، على حساب الواقع البئيس. [ ص: 14 ] والسؤال الكبير لم يجب عليه إلا أقل القليل: هـذه الحضارة، التي أنجزت ما أنجزت، لماذا أصيبت بالعقم وعدم العطاء، وأين الخلل في مسيرتها وفي تعامل أجيالها معها وإفادتهم منها؟ وكيف يمكن تجاوز الواقع إلى إنجاز حضاري مأمول؟

إن الفخر بالحضارة الإسلامية إذا تجاوز القدر المحرض للأجيال المتتالية لمتابعة المسيرة يتحول إلى عامل مرضي، يكرس عجز الأمة وتخلفها، وقد لا يقل هـذا خطورة عن الكلام الطويل العريض الذي يملأ الساحة اليوم عن الإعجاز العلمي للقرآن والسنة، والاستدلال لذلك بالاكتشافات المبكرة للحقائق العلمية، والاستغناء بذلك عن الإنجاز العلمي المعاصر وحسن اختيار العمل المجدي.

وقد تكون الإشكالية الكبيرة اليوم، في ذهنية الكثير من المسلمين، تتمثل –كما أسلفنا- في الافتخار دون الاعتبار، لتعويض مركب النقص، ولهذا من الخطورة ما له، الأمر الذي يخشى منه المساهمة السلبية بإجهاض القيم الإسلامية والإيمان بقدرتها على العطاء في كل زمان ومكان.

كما أنه قد يدفع الكثير من العاجزين عن التفريق بين الصورة والحقيقة، بين الذات والقيمة، إلى التفتيش عن إجابات لأسئلتهم وواقعهم عند حضارات أخرى، وإطلاق الأحكام الجائرة على حضارة الإسلام، والتوهم بأن إشكالية التخلف والعجز إنما هـي بسبب التمسك بالقيم [ ص: 15 ] الإسلامية، التي لا تقدم حلولا لمشكلات الإنسان اليوم، وليست بسبب البعد عن هـذه القيم وكيفية التعاطي معها وحسن تنـزيلها على واقع الناس بحسب استطاعاتهم.

وليس أقل من ذلك خطورة ما ذهب إليه كثير من المتخصصين بالنقاط السود والجوانب السلبية في الحضارة الإسلامية، وتناولها بالكثير من التهويل والتضخيم، فلم يروا من الحضارة إلا البقع السوداء التي عمموها وأنكروا كل خير وعطاء، وعجزوا عن رؤية كل الإنجازات الحضارية الإنسانية.

وبعض الباحثين أو المؤرخين مع الأسف الشديد، يدفعهم حماسهم باسم الدفاع عن التاريخ والحضارة، إلى الوقوع في فخاخ تاريخية قد تنصب لهم، بحيث ينصرف كل جهدهم لتعميق جراحات الأمة، وذلك بالعمل على استرداد فتنها، وحمل الحطب التاريخي لإيقاد المعارك من جديد وقد ذهب زمانها ورجالها ومشكلاتها، وإخلاء الساحات المجدية للعمل، باسم الدفاع عن التاريخ والحضارة والحيلولة دون تشويهها (!) وهذا قد يذكرنا إلى حد بعيد بقولة سيدنا عبد الله بن عمر بن الخطاب ، رضي الله عنهما ، عندما حاول بعضهم أيام الفتنة الكبرى أن يعيب عليه عدم خروجه للقتال استجابة لقوله تعالى: ( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ... ) (الأنفال:39) ، عندمـا " قال له: قاتلنا حتى لم تكن فتنة [ ص: 16 ] وكان الدين لله، وأنتم تريدون أن تقاتلوا حتى تكون فتنة ويكون الدين لغير الله " (أخرجه البخاري ) . فكم نحن بحاجة إلى إعـادة القراءة والتفكير والتأمل والمراجعة حتى لا نقاتل لتكون فتنة، وبذلك فقط نكون قادرين على محاصرة الجوانب السلبية، وتنمية الجوانب الإيجابية؛ ذلك أن بعض الناس ما تزال تستهويهم الفتن وبها يظهرون، ولا يرون في تاريخنا وحضارتنا إلا تاريخ الفتن والاقتتال والاغتيال، ويعجزون عن إدراك كل الجوانب الإيجابية وامتلاك القدرة على الامتداد والاعتزاز والإغراء بها.

والأمر المحزن حقا أن معظم جهودنا الفكرية تنصرف اليوم إلى الحديث عن عظمة الحضارة الإسلامية، وعبقريتها، وإنجازها التاريخي، وإنسانيتها، وعمق جذورها، واتساقها مع مكونات الإنسان، والقليل القليل من هـذه الجهود الذي يتحدث عن أسباب تخلف المسلمين، وكيفية الإفادة من حضارتهم، وكيفية الاعتبار بها، والتعاطي معها، ووسائل استئناف دورها الإنساني، واكتشاف أين الخلل في مسيرة الأمة.

فالبحوث والدراسات التي تتجه صوب التحليل والمراجعة والنقد والتخطيط المستقبلي في فكرنا الحضاري أندر من النادر، وكأن العقل المسلم، الذي أضاء في القرن السابع الهجري بابن خلدون وابن تيمية والشاطبي عاود الانطفاء مرة أخرى، حيث ما نزال نعيش على إنتاج ورؤية واسترداد هـؤلاء الرواد، الذين حاولوا مراجعة الواقع الإسلامي في [ ص: 17 ] ضوء قيم الوحي، وفتحوا ثغرة في جدار التخلف، لأننا ما نزال عند حدودها دون القدرة على الامتداد فيها.

وقد يكون من المفيد أن نلقي ولو ضوءا بسيطا على رؤية «ابن خلدون» ، ولا يفوتنا هـنا أن نقول: بأن (الآخر) أفاد من منهجه في النقد والتاريخ والحضارة أكثر من المسلمين، الذين يعيشون حالة التخلف:

«نظر ابن خلدون إلى طبيعة الدولة الإسلامية ومقوماتها، وفكك الأصول التي قامت عليها، وبين الواقع الذي آلت إليه، ورجع إلى النفسية الفردية للمسلم، بين عهد السلف وعهد الخلف، يضبط حقيقتها، ويجعل من اختلاف الحقيقتين سببا لاختلاف المظهرين الاجتماعيين، من حيث تتمثل الصورة الاجتماعية للأمة في ما يصدر عنها في كل عصر، من مدارك الحضارة والثقافة، على اختلاف ذلك قربا وبعدا من حقيقة الدين ومن حقيقة المظهر المثالي الكامل، الذي ينبغي أن يبرز فيه المجتمع الذي يتكون بهذا الدين، فجعل شئون السياسة والعمران والصناعة والعلم في الدولة الإسلامية تبعا لشأن الدين، وجعل الحقيقة الأولى للدين، التي هـي العقيدة الفردية، أصلا وأساسا لذلك كله، فأخذ يدرس مشكلة فساد الدولة وركود ريح العمران في عصور الإسلام اللاحقة عن عصوره السابقة، وانتقاص الصنائع، وتلاشي ملكات العلوم، واختلال طرائق التعليم في الأمصار الإسلامية لعهده، جاعلا ذلك كله راجعا إلى اختلال [ ص: 18 ] الحقيقة الأولى للدين، التي هـي أساس العمران الناشئ به والدولة القائمة عليه، أعني العقيدة الدينية.

فرد ذلك كله إلى صورة تكون الفرد تكونا إيمانيا، يرتبط من جهة بالدين الإسلامي في عقيدته ويسري منه إلى كل ما انبثق عن تلك العقيدة من مظاهر عمرانية وصناعة فكرية.

وإذا كان الناس يكتفون بأن يعللوا ما بدا في حياة المجتمع الإسلامي وحضارته من إخلال بما يرجع إلى نظم الحكم، وصور الدول، وما شاع من فساد الخلق، وتفكك الروابط الاجتماعية، فإن ابن خلدون يطلب لهذه العلل عللا، ويرد هـذه الأسبـاب إلى أسباب وراءها، حتى يظهر أنها وإن أثرت في أوضاع الحضارة والثقافة تأثيرا مباشرا فليس ذلك التأثير بأصلي ولا جوهري، أنها هـي بذاتها تأثرت بما تكيف به العامل الأصلي من كيفية مختلة، فبقيت صالحة مستقيمة ما استقام ذلك العامل الأصلي وصلح، وآلت إلى الاختلال والفساد لـما آل أصلها ومنشؤها إلى ذلك.

فالناس جميعا يدركون أن حالة الحضارة والثقافة، من حيث قابلية الإنشاء وقوة الصعود وحرارة المزاج في عهد الخلفاء الراشدين، غير حالة الحضارة والثقافة في آخر العهد العباسي، وإن كانت المظاهر أقوى والأعداد أكثر، فإن العبرة بالروح المنتمية لا بالأشباح النائشة على إلف الأوضاع المستقرة الموروثة. [ ص: 19 ] فحضارة الإسلام المعتد بها، هـي الصورة اليقظة الفكرية، والهمة الإنشائية، التي تولدت من حرارة إيمان المسلمين في الأجيال الأولى، فمكنتهم من أن يخرجوا عن المحيط الإقليمي، إلى المحيط العالمي، وأن يتناولوا المعارف كلها بداع من إيمانهم الديني، ولغاية تبدو في عظمة دينهم، يستباح الفداء فيها، والهلاك من أجلها، فطلبوا المعارف ونالوها، وجمعوا بين أطرافها وهضموها، وصنفوها، وتحكموا فيها، فتطورت على أيديهم، وتواصلت وتقابست، وتأصل ما بينها وبين دينهم، فانطبعت بشخصيتهم، وتأثرت بأوضاعهم الفكرية الأساسية، التي هـي أوضاع الفكرة الدينية التي أنشأ الإسلام عليها أفكارهم، والسكينة الإيمانية، التي رتبت دعوة الإسلام عليها نفوسهم.

هذه الحضارة هـي التي ولدت ما ازدهر به التاريخ الإسلامي من المعارف، والآداب، والصنائع، والفنون، فكان المسلم الذي هـو منشئ تلك الآثار الباهرة من الحضارة، سيدها ومعمرها بإيمانه القوي، وروحه المتقدة، وفكره المتوثب، وخلقه الطاهر، وسلوكه الأمين.

فلما تحولت به الحال، عن تلك المعاني السامية، بقيت مظاهر الحضارة ومعالمها، ونشأت بعدها مظاهر ومعـالم أخرى، ولكن المسلم لم يبق سيدها ومعمرها، وإن كانت تنشأ في أرضه، بيده وعن معرفته؛ لأنه أصبح أسيرها، وعامل فسادها وخرابها، لما فقد ما كان عنده من قوة [ ص: 20 ] في الإيمان، والروح، والفكر، والخلق، والسلوك» (انظر روح الحضارة الإسلامية للشيخ محمد الفاضل بن عاشور ) .

ومن القضايا الأساس التي قد يكون من المفيد التوقف عندها والإشارة إليها، أن الحضارة الإسلامية لم تعرف الثنائيات الكثيرة، التي سقط المسلمون فيها في فترات التخلف والاستلاب الحضاري، ولم يكن التدين في يوم ما من فترة القدوة وفترات التألق والإنجاز انسحابا من صنع الحياة، وانكفاء عن شئون الدنيا، وانغلاقا حول الذات، وإنما كان التدين يعني العبودية لله، وتخليص الناس من التأله والظلم، وإقامة العمران، وتحقيق المعارف، وإبداع الصناعات، وإتقان العمل، وبناء الحياة وفق منهج الله تعالى.

لقد كان الإنتاج في حضارة الإسلام عبادة، والإتقان فريضة، شكرا لله ( ... اعملوا آل داود شكرا ... ) (سبأ:13) ، ( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه ) (أخرجه أبو يعلى عن عائشة ) ، ولعلنا ( نرى في قول الرسول صلى الله عليه وسلم : «إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل ) (أخرجه الإمام أحمد ) ما يشير إلى نسق الحضارة الإسلامية وتميزها ووجهتها وكيف أنها اعتبرت أن أرقى مجالات التدين إنما هـو في تحقيق النفع العام واستنفاد الجهد للقيام بالإنتاج وبناء إنسان الواجب، ففي هـذا الحديث: نلمح كيف أن قيام الساعة أصبح واقعا يقينا، والزمن الباقي قليل قليل لا يمهل، والإنسان في هـذه الحال قد [ ص: 21 ] يكون أحوج ما يكون إلى استدراك أمره في التوبة والمغفرة والدعاء، فتجيء وصية الرسول صلى الله عليه وسلم للمسلم أن يتابع الإنتاج إلى آخر لحظات حياته، ويستخدم بقايا طاقته، حيث التوجه صوب الإنتاج في هـذا الموقف الحرج اعتبر عملا مطلوبا شرعا.

حتى لقد اتفق العلماء على أن تحصيل العلوم في الحضارة الإسلامية في شعب المعرفة جميعا من فروض الكفايات، فجاءت حضارة الإسلام بفكرة التوازن بين متطلبات الحياة، والتوازي بين شئون الحياة وضبط النسب في تسخيرها والتعاطي معها، فقدمت من العلوم والفنون، وطورت من الصناعات، وأبدع المسلمون في ظلها في مجال الرياضيات والهندسة والفلك والطب والفيزياء والكيمياء، ووضعوا أصول بعض العلوم، وطوروا أصولها الأخرى، التي كانت موجودة، وكان ذلك إلى جانب النبوغ في علوم الدين من الفقه والأصول والحديث والتفسير.

فلم تعرف الحضارة الإسلامية هـذا الانشطار، الذي يعاني منه إنسان الحضارات الأخرى.

ولعل من أهم العوامل التي ساهمت في بقائها واستمرارها، على الرغم من الوهن الحضاري والتخلف الذي يمر به المسلمون، أنها حضارة التوحيد وإيقاف التأله والتسلط، حضارة الرحمة والعدل والمساواة؛ إنها حضارة مفتوحة للناس جميعا، فهي إنسانية لا تختص بقوم أو عرق أو لون أو جنس، وأنها تاريخية تمثل تاريخ النبوات من جانب والمشترك الإنساني من جانب آخر، فكل العروق [ ص: 22 ] والأجناس والألوان شاركت بصناعتها؛ لذلك جاء عطاؤها إنسانيا كثمرة لقيمها، فهي حضارة إنسانية، حضـارة الإنسان، يصعب نسبتـها إلى شعب أو لون أو قوم، وإنما نسبها كان دائما وأبدا للإنسان.

ولعل من أهم مقومات استمرارها وبقائها وجود القيم، قيم الوحي، التي تشكل ضابطا ومعيارا لمسيرتها، وأن هـذه القيم ليست من وضع الإنسان ليعبث بها، ويراوغ في تقويمها، وإنما هـي قيم خالدة متأتية من خالق الإنسان، العالم بتكوينه، لذلك فهي مؤهلة للإنتاج والنهوض في كل زمان ومكان وإنسان، وتشتد الحاجة إليها اليوم أكثر فأكثر للخروج من أسر الظلم والهيمنة والتسلط والاستكبار الحضاري، الذي يمارس على الإنسان.

إن قيم الحضارة الإسلامية، معاييرها (عالم أفكارها) ، خالدة ومحفوظة، حيث تعهد الله بحفظها،

قال تعالى: ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) (الحجر:9) ،

كما أن التجربة التطبيقية والبيان العملي (الإنجاز الحضاري لهذه القيم - السنة وفترة السيرة) محفوظة، حيث خضعت لأدق مناهج النقل والحفظ، هـذا إضافة إلى ما تمتلكه الأمة من التجربة التاريخية الحضارية التي مرت بها الحضارة الإسلامية بما يسمى تجربة «الدورات الحضارية» جميعا، في الوهن والنهوض من جديد، الأمر الذي يؤهل الأمة لاستئناف رسالتها في كل حين والانطلاق من الواقع الذي هـي عليه، الأمر الذي تفتقر له سائر الحضارات إلى جانب ما تميزت به الحضارة الإسلامية من خصائص ذاتية. [ ص: 23 ] وبعد:

فلعل هـذا الكتاب، الذي نقدمه، يحاول التأصيل لبعض السمات الحضارية، ويقدم الشواهد على دور الحضارة الإسلامية الإنساني وعطائها المعرفي، ودورها في تطوير العلوم والمعارف، وتخليصها للإنسان من الثنائيات العقيمة التي وضعتها الفلسفات وأدت إلى تشطيره.

ذلك أن حضارة التوحيد تتميز تاريخيا بتخليص الإنسان من الظلم والتأله والاستكبار والعبودية لغير الله، وإشاعة قيم الحرية والعدل والمساواة وحقوق الإنسان واحترام إنسانية الإنسان، حيث مقصدها الأساس إخراج الناس من عبادة العباد.

إضافة إلى ما تتميز به الحضارة الإسلامية من قيم ومعايير خالدة ومثمرة متأتية من الوحي وخارجة عن وضع الإنسان، الأمر الذي يحمي مسيرتها، ويضمن لها الخلود والبقاء والقدرة على علاج الوهن الحضاري، الذي يلحق بالأمة في فترات السقوط، ويؤهلها إلى معاودة النهوض.

والكلام الذي نقدمه عن الحضارة الإسلامية ليس للمساهمة بالفخر السلبي الذي يكرس العجز والتخاذل، وإنما ليكون محرضا حضاريا لعله يدفع أجيال الأمة للتفتيش عن مواطن الخلل والإصابة في سعيها لمعاودة الإقلاع من جديد، لإلحاق الرحمة بالعالمين.

ولله الأمر من قبل ومن بعد. [ ص: 24 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث