الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
التالي صفحة
السابق

تقديم

عمر عبيد حسنة

الحمد لله، الذي وصف المثل الأعلى ومحل الأسوة والقدوة للإنسان والأمة والدولة في الرسالة الإنسانية الخاتمة والخالدة بصاحب الخلق العظيم، فقال تعالى: ( وإنك لعلى خلق عظيم ) (القلم:4)، ليصبح نزوع الناس وسلوكهم نحو مدارج الكمال والاكتمال متجها صوب هذا الأنموذج المتمثل لهذه القيم الأخلاقية، بكل أبعادها ومجالاتها وتطبيقاتها، الذي شهد الله له، والله خير الشاهدين، بأنه على خلق عظيم، كما شهد له مجتمعه أيضا بأنه الصادق الأمين؛ ولعل تلك الحقيقة تعتبر من أخص خصائص القادة والزعماء والمصلحين، وقبل ذلك وبعده الأنبياء، قادة الأمة إلى الخير ومرشديها إلى الهدى والصلاح.

والصلاة والسلام على صاحب الخلق العظيم، نبي الرحمة، الذي تجلى خلقـه في سيرته في المجالات جميعا، وفي مقدمتها علاقاته ورحمته بأمته، فقال تعالى: ( فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر ... ) (آل عمران :159)، الذي بعث مكملا للدين الإنساني ( اليوم أكملت لكم [ ص: 5 ] دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ) (المائدة:3)، بعد هذه الرحلة الطويلة من مسيرة النبوة، ومتمما لبناء الأخلاق: "إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق" (أخرجه الإمام أحمد )، فكان الإسلام بتلك النبوة جماع كمال الرسالات، وكانت أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم جماع البناء الخلقي النبوي التاريخي وتمامه.

وبعد:

فهذا "كتاب الأمة" السابع والخمسون بعد المائة: "أخلاقيات التعامل الأسري في السيرة النبوية"، للدكتور عبد الله بن ناصر بن عبد الله السدحان، في سلسلة "كتاب الأمة"، التي تصدرها إدارة البحوث والدراسات الإسلامية في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة قطر، في محاولاتها المستمرة لاسترداد مواصفات "صبغة الله": ( صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة ونحن له عابدون ) (البقرة:138)، وإعادة صياغة الشخصية المسلمة بكل مكوناتها ومقوماتها، بعد أن كاد يطول عليها الأمد فوقعت في تقليد الأمم الأخرى، في الأخلاق والعادات واللباس والطعام والزينة، وعجزت عن تقليدها في العلم والبحث والمعرفة والاختراع والإبداع، لقد كاد يطول على الأمة أمد الجنوح فأصيبت بشيء من غلظة القلب والانكسارات الأخلاقية.

وقد تكون الإشكالية متمثلة في تكريس الفهم المعوج الوافد لمسألة الأخلاق، وتغييب دورها كحاضن اجتماعي ومولد للفاعلية ومحرض للإتقان [ ص: 6 ] والإبداع وصناعة الحياة، حيث تحولت القيم والمفاهيم الأخلاقية، بعد هذا العبث والتضليل الثقافي المديد، لتعني - فيما تعني- الانسحاب من الحياة، والقعود عن الفعل الاجتماعي باسم الانقطاع للعبادة، والقعود عن الكسب باسم الزهد في الدنيا، وتعطيل العقل بحجة الانحياز للوحي، والإيمان السلبي المعطل، والتواكل بحجة التسليم بالقدر، وانتظار السنن الخارقة، والاقتصار على رواية الخوارق والأساطير، وادعاء القدرات الخارقة، والعزوف عن الحياة وإصلاحها، والانتهاء إلى الكهوف والزوايا، والانطواء على (الذات)، واعتبار الدروشة في الطعام واللباس والغفلة عن إبصار الآيات والاعتبار بالأحداث والتفكر في خلق السموات والأرض والتدبر لآيات القرآن والزهد الأعجمي والعزوف عن زينة الحياة... من علامات الصلاح!

هذا اللون من التخلق، أو هذا النمط من المسالك والأخلاق، المنفر، المعطل للحياة، قاتل لروح الفرد وفاعليته، مميت لروح الدين، مصداقا للأثر: "أمات علينا ديننا"، هذا عدا عن بعض ما يمكن أن يكون من ممارسات شاذة وانحرافات تمارس تحت اسم "التصوف" وتعتبر من مستلزماته ومقـاماته؛ هـذا اللون من التخـلق، ترك نفورا وانطباعا بأن الأخلاق كما تتجسد في حياة دعاتها أو مدعيها، على الأصح، هي في الواقع دعوة للتخلف والهروب والانسحاب من المسؤولية، كما أنها تناقض العلم والمعرفة والترقي وحسن بناء الحياة وإقامة العلاقات السوية.

لقد أصبح شائعا أن مفهوم الأخلاق مناف لمفهوم العلم والإبداع والإتقان والحضارة وبناء المجتمع وتطهيره من الأمراض والآثام، وبذلك [ ص: 7 ] انفصلت الأخلاق عن مسيرة الحياة، بكل مناحيها وأنشطتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وحتى الإعلامية والتربوية، ووضع الإنسان وفق هذا المفهوم الشائع أمام الخيار الصعب، وبدل أن تكون القيم الأخلاقية وسيلة لصناعة الحياة الطيبة الطاهرة النظيفة والمنتجة، الراقية، أصبحت سبة ومعرة يهرب الناس منها بدل أن يهربوا إليها، واعتبرت عائقا ومعوقا؛ والشواهد على هذا الفهم المعوج المتجلي في حياة بعض الناس أكبر دليل على العطالة والعجز والانسحاب، الذي يتناقض مع الكسب والسعي والإنتاج والإتقان والارتقاء والتقدم، الذي عاشه جيل خير القرون، ذلك أن الأخلاق إنما تطلب لصناعة الدنيا واستقامة أمرها، وتطهير وتنقية علاقاتها، والحيلولة دون الفساد والإفساد، فإذا فقدت وظيفتها ورسالتها تحولت لتكون وسيلة إفساد، وهذا هو البلاء الحقيقي والحالقة الاجتماعية.

والقليل القليل من الناس من يستطيع تجاوز الصورة إلى الحقيقة، والمجسد في حياة الناس إلى القيمة المجردة، وفعل الأشخاص إلى إدراك القيم والمبادئ، أو تجاوز الذات إلى القيمة، وهذه إشكالية الإصلاح الحقيقية؛ حيث إن الأزمة في حقيقتها أزمة أخلاق، قد تكبر في النخبة وتضمر في الأمة، أو أزمة غياب القيم الأخلاقية عن صناعة الحياة بمبررات واهية.

وقد تكون الإشكالية الأخطر اليوم أن الأزمة تكمن في (الذات) المسلمة العاجزة عن تمثل الأخلاق الإسلامية في مسالكها وإثارة الاقتداء، وليس في (الآخر) الذي يبصر الحال التي عليها المسلم من التخلف والتراجع [ ص: 8 ] الحضاري، على مستوى المجتمع والأمة والدولة والذي يبصر الكثير من المسـالك الشائنة من الغش والمكر والـكذب والخداع مما لا تقبله الفطرة أو يقبله الإنسان السوي، فضلا عن الإنسان المتدين.

والقيم الخلقية في الحقيقية ليست شيئا منفصلا عن القيم الدينية، فالقيم الأخلاقية هي ثمرة للقيم الدينية ومتلازمة معها وملتصقة بها.

بل لعلنا نقول: إن بناء الإسلام، ابتداء من تصويب التصور في العقيدة وتشريع العبادات والمعاملات جميعا من صلاة وصوم وحج وزكاة وبيع وشراء وسلم وحرب وعهد وذمة إنما هي وسائل لصناعة الحياة الطيبة الطاهرة النظيفة، وبناء دنيا، فالدين في حقيقة مقاصده إنما شرع لهندسة الحياة الدنيا.

فالصلاة، التي يمارسها المسلم خمس مرات يوميا، تحقق التواصل والتجـديد والتجـدد والمراجعة، ومن أهم ثمراتها النهي عن الفحشاء والمنكر ( ... إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ... ) (العنكبوت:45)، ومن لم تنهـه صلاته عن الفحشـء والمنكر فليس له منها إلا القيام والقعود، فإذا غابت ثمرتها تحولت لتصبح أشباحا بلا أرواح، ليس لصاحبها منها إلا القيام والقعود.

والصـوم إنما شرع لبناء التقوى والتدريب على الفضائل الخلقية شهرا في السنة، وتمرينا على انتصار الإرادة والفطرة على ضغط الشهوة، فـ ( من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه [ ص: 9 ] وشرابه ) (أخرجه البخاري)، و ( رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش، ورب قائم حظه من قيامه السهر ) (أخرجه أحمد).

والزكاة، التي تختلط فيها العبادة المالية بالعبادة النفسية والبدنية طهارة ونماء، فهي إحساس بحق الآخرين، وتكافل معهم، وارتقاء بالنفس إلى مقام الحب والإيثار، ومحاربة لنزعة الأثرة، فهي تطهير للمال من حقوق الآخرين، وتطهير للمجتمع من الفقر والعوز، وتطهير للنفس من الشح والبخل، وسبب في تنمية المال والمباركة فيه، ووسيلة لتنمية الروح الجماعية وتمتين أواصر التماسك المجتمعي.

والحج اختزال لتاريخ النبوة ومعالمها الرئيسة في رحلة العمر، فهو تجديد وتجدد وولادة جديدة خالية من الآثام لاستئناف مسيرة عازمة على الرشد والطهر، وتواصل بين التاريخ والحاضر وصناعة المستقبل، فـ ( الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج ) (البقرة:197)، و ( من حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه ) (أخرجه البخاري).

وهكذا، فإن العبادات هي وسائل لصناعات أخلاقية تضبط سلوك الفرد والمجتمع، وتنظم تعاملاته، وتحول دون نزاعاته واعتداءاته، وليس أمر المعاملات من بيع وشراء أو سلم وحرب وعهد وذمة بأقل شأنا في البناء الأخلاقي، أو في إقامتها على القيم الأخلاقية في الوقت نفسه؛ فلا قيمة للقيم الأخلاقية إذا لم تضبط مسـالك الجهاد في الساحات الملتهبة، التي يتحرك [ ص: 10 ] فيها الحقد وتثور روح الانتقـام والتشفي والثأر؛ ولا قيمة للقيم الأخلاقية إذا لم تضبط معاملات البيع والشراء والنـزوع إلى الكسب المادي وتنظيم العلاقات الاجتماعية، والسلم والجنوح إلى إعلان الحرب، والمعاهدات، وشؤون الحكم، وسياسة المال والكسب والإنفاق، وتنظيم علاقات الأسرة والدولة، وعلاقة الحاكم بالمحكوم.

ونؤكد القول: إن الدين في المحصلة النهائية والتكاليف المتنوعة هو إعادة بناء الإنسان، وإكسابه مجموعة من الخصائص والصفات الذاتية، التي تؤهله للوراثة الحضارية وبناء حضارة الرحمة وإتمام محاسن الأخلاق ( ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون ) (الأنبياء:105).

فالأخلاق التي تبينها القيم الدينية والتكاليف الشرعية هي في النهاية الحاضن الرئيس لكل مفاعيل ومسالك الحياة وهجر ما نهى الله عنه.

وقد يكون من المفيد النظر إلى القيم الأخلاقية أو المسألة الأخلاقية من زوايا أخرى، أو من وجهات نظر ومناهج ورؤى أخرى، ذلك أن المسألة الأخلاقية أو القيم الأخلاقية كانت ولا تزال تاريخيا مجالا للأخذ والرد، والتجاذب والتباين، والتناقض بين الناس، واختلاطها بالتقاليد والأعراف منذ أن خلق الله الإنسان، وسوف تبقى مجالا للحوار والنقاش والمجادلة والتجاذب والمدافعة حتى ينشئ الله النشأة الآخرة.

ونسارع إلى القول: إنه طالما أن وضع القيم والمعايير الأخلاقية يخضع لآراء الإنسان وأهوائه ومكوناته وشاكلته الثقافية دون الارتكاز إلى قاعدة [ ص: 11 ] ثابتة أو قيم مسلم بها ومجربة ومتجسدة في حياة البشر فسوف تبقى مجالا للتناقض والتباين والتعاكس والتضارب والتحيز والخضوع لكثير من الضغوط والمؤثرات الحزبية والقبلية والطائفية والعرقية واللونية، إضافة إلى وجود الفوارق الفردية وتباين الكسب المعرفي والثقافي، الذي يؤدي بها إلى الاهتزاز والاضطراب وعدم الثبات.

هذا من جانب، ومن جانب آخر نرى أن كل إنسان مدفوع أو ينزع دائما، بأصل تكوينه وحبه لذاته (نمو الأنا) ونرجسيته، إلى تبرير وتسويغ سلوكه وتصرفاته وبيان فضله وعقله وتميزه، وهذا يؤدي به في كثير من الأحيان إلى أن يصـير خلقه هواه، وبذلك فلا تثبت الأخلاق على حال ولا تستقر بإنسان، وتبقى عرضة للأمزجة والأهواء، إنما تتحول وتبدل لتصير، إلى حد بعيد، أشبـه بذلك الجاهلي، الذي كان يصنع صنمه (إلهه) من الطعام، وإذا جاع أكله.

فالأخلاق في هذه الحال تصبح عبثا من العبث، إضافة إلى أن الناس جميعا ومهما كانت مستوياتهم وفوارقهم الفردية يعتقدون أن الله خلقهم من أصل واحد، وينظرون إلى أنفسهم وكأنهم يعيشون على مائدة مستديرة في هذه الحياة، وبهذه الحال، أيهم يصبح الأحق بوضع واختيار المعايير والقيم الأخلاقية للآخرين؟ وكيف له أن يقنع الآخرين بالتزامها والثبات عليها؟ وما الضمانات الممكنة لامتدادها وعدم خرقها وتجاوزها؟ وما الضمانات، أيضا، لئلا تكون هذه القيم المتأتية من أحدهم جسرا يمر من فوقه لاستغلالهم والتسلط والتعالي عليهم ومحاسبتهم ومحاكمتهم وابتزازهم؟ [ ص: 12 ]

وفي كل حال، تبقى مثل هذه القيم الموضوعة من الإنسان، صاحب العلم المحدود والعمر المحدود نسبية؛ لأن واضعها بطبيعة واقعه عاجز عن إبصـار العواقب البعيدة، وهو دائما عرضة للتقلب والتغيير والبـداء، وكلما تغير واقع الإنسان وتغيرت نظرته وتجاربه تتغير نظرته للأمور وحكمه عليها، لذلك فهي إذن تبقى محلا للتغيير بالنسبة لذات الإنسان، الذي وضعها، فما بالنا بالآخرين؟!

بل لعنا نقول: هي من أكثر القيم نسبية، وأكثرها هيولية وعدم انضباط، فما يراه إنسان أو مجتمع حسنا قد يراه إنسان آخر أو مجتمع آخر سيئا قبيحا، وكثيرا ما تقدس بعض التقاليد الجائرة والموروث الاجتماعي والعرف الفاسد وتختلط بالأخلاق، فتصبح هي القيم الأخلاقية، أو أخلاقا اجتماعية وفردية في الوقت نفسه.

ويبقى السؤال الإنساني الكبير المطروح حول كيفية الوصول إلى قيم ومعايير أخلاقية تشكل دليل سلوك ومعيار سلوك آمن في الوقت نفسه، وسبيلا للخلاص من حالة الفوضى والتناقض، وتحقيق قدر من المشترك والتوافق والتعايش والانسجام، بحيث تشكل قاعدة صلبة يرتكز إليها الجميع، أو تشكل لهم معايير وأعراف وقوانين ضبط اجتماعي لمسالكهم وتمايزهم وتسابقهم بالارتقاء والامتياز.

فالأخلاق بذلك تشكل وسيلة ارتقاء وهدف استباق في الوقت ذاته، تنطلق منها العملية التربوية والتعليمية، وتدرب عليها، ابتداء من الأسرة نواة [ ص: 13 ] المؤسسة الاجتماعية، ومزرعة بذور مستقبل الحياة السلوكية، ومرورا بالمدرسة والجامعة والمجتمع ومؤسسات المجتمع المدني، وتنعكس على المسالك العامة في الأمة، وتتحول لتصبح التزاما وكأنها أمر عضوي في كيان الإنسان قبل أن تكون إلزاما وإكراها من خارج النفس، الأمر الذي تأباه فطرة الإنسان، شأن كل إكراه، الذي خلق حرا مختارا مكرما، وليس مكرها مجبرا مهانا.

والسؤال عن كيفية الوصول إلى قيم ومعايير أخلاقية ثابتة تشكل دليل سلوك ومعيار امتياز - كما أسلفنا - وتحول دون التسلط والتعالي وتحمي حرية اختيار الإنسان وكرامته وإشعاره بالمساواة مع أمثاله من البشر، يتطلب سؤالا آخر كبيرا: من أين نستمد هذه القيم؟ وهل الإنسان أو الجماعة الإنسانية بمكوناتها وظروفها وتكوينها مؤهلة لوضع موازين ومعايير الأخلاق؟ هل هي مؤهلة لوضع القيم الأخلاقية؟ ومن أين لنا أن نلزم الآخرين بها، وما الضمانة لالتزامهم بها؟

ومن وجهة أخرى: هل يصبح عقلا ومنطقا وواقعا أن يكون الإنسان هو نفسه واضع القيم والمعايير الأخلاقية ويكون سلوكه محلا لإعمال هذه المعايير والموازين؟ أو بمعنى آخر، يصبح نفسه المعيار والميزان ومحل المعايرة والتقويم؟ وهل يقبل الآخرون أن يضع لهم هذه المعايير؟ وما هي الضمانات -كما أشرنا سابقا- ألا تكون تلك المعايير محلا للمحاباة، وجسرا للتسلط والتمايز والترفع، وتحيزا لفئة أو حزب أو جماعة أو مذهب أو طائفة؟ وكيف السبيل للوصول إلى قيم ومعايير بريئة من التحيز والتسلط والتلاعب والتغيير، وتساوي الناس أمامها؟ [ ص: 14 ]

لذلك نقول: إن الموازين والمعايير والقيم الأخلاقية سوف لا تسلم من هذه الإصابات، التي كانت سببا في إسقاطها وتجاوزها في كثير من مجالات الحياة، ما لم تستمد من سلطة خارجة عن الإنسان، يؤمن بعلمها وحكمتها وحياديتها وعدلها فيخضع لها الإنسان، ويؤمن بمصدريتها للقيم، وبخيريتها وصلاحها وإصلاحها لمسالك الفرد والمجتمع، إنها قيم تؤمن العدالة والمساواة، وترتب الثواب على التزامها، والعقاب على اختراقها، وتقيم وتربي الوازع الداخلي لمراقبتها، والالتزام بها، أو خرقها، وأن تكون جزءا من الإيمان بالله، المنزه عن الخطأ والنسيان والانحياز، وتؤمن بوحدانيته، التي تعني المساواة لا المحاباة، وتمتعه بصفات الكمال من الرحمة والعفو والحلم والمغفرة والعدل.

إن إيمان الإنسان بصفات الله ليس شأنا سلبيا وإنما يضفي عليه نوعا من التطلع لامتلاك حيز ونصيب منها، واستشعار ذلك عند التعبد بدعوتها وندائها، حيث ينعكس ذلك الإيمان على تربية نفسه، وإدراك الرابط الوثيق بين الإيمان والأخلاق، فـ ( الإيمان بضع وسبعون شعبة، والحياء شعبة من الإيمان ) (أخرجه مسلم).

فالأخلاق إيمان، والإيمان تصديق وعقيدة وعمل، فهي دين من الدين، الذي شرعه الله لصناعة الدنيا الطيبة الطاهرة، فالدين للدنيا وليس للهروب منها -كما أسلفنا- باسم الخلق والزهد الأعجمي والتصوف الضال عن الحق، المنحرف عن الصواب. [ ص: 15 ]

وسوف لا يستقيم أمر الأخلاق وتؤدي وظيفتها في طهارة الحياة وتنظيفها من الفساد وتمتين الأواصر الاجتماعية وبناء مجتمع الفطرة والنزوع إلى القيم السامية والتزام الإنصاف ما لم تكن دينا من الدين أو هي الدين، فـ"الدين المعاملة"، وأن يكون للوازع الداخلي والرقابة الذاتية وسلامة التوارث الاجتماعي الدور المحوري في التربية والتعليم والإعلام والتشكيل الثقافي؛ ليقوم هذا الوازع مقام التشريع من خارج النفس، ويقوم مقام قوانين الضبط الاجتماعي، خاصة عندما يغيب الرقيب من خارج النفس، فإن الذي يعلم السر وأخفى، الذي لا تخفى عنه خافية، له الحضور الكامل في نفس المؤمن، في سره وعلنه.

والقيم الأخلاقية في الإسلام لم ترتكز إلى إيقاظ الوازع الداخلي فقط، على أهميته ودوره وما يترتب عليه من ثواب وعقاب، وإنما سعت إلى وضع التشريعات الملزمة، وقوانين الآداب العامة، والضبط الاجتماعي، والأعراف المتولدة من القيم الدينية، بل لعلنا نقول: إن القيم الأخلاقية جزء لا يتجزأ من عقيدة المسلم وعبادته وحركته وأنشطته في مختلف المجالات، ولعلها آكد في إطارات الحكم والسلم والحرب والمعاملات المالية والعلاقات الاجتماعية والأسرية؛ لأن الحاجة إليها أشد، فالقيم الأخلاقية في نهاية المطاف هي الحاضن لكل حركة وسلوك في الحضارة الإسلامية، حضارة الوحي والنبوة والعقل والشورى والعدل والمسؤولية والإيثار والأخوة والتعاون على البر والتقوى والتنافر من الإثم والعدوان. [ ص: 16 ]

وقد تكون محاولات التملص من القيم الأخلاقية والالتفاف عليها، ومحاولات عزلها، وتوهين أثرها، واستبدالها أو إلغائها أو إقامة أعراف وتقاليد جديدة من سنن المدافعة، التي تشكل جدلية الحياة الأزلية بين دوافع الخير ونوازع الشر ( وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين ) (الفرقان:31)، بين النـزوع إلى دواعي ومقتضيات مجتمع الفطرة وبين الارتكاس إلى مجتمع الغريزة وضغط الشهوة ومغالبة الإرادة.

فتارة توسم الأخلاق بأنها بضاعة المفلسين وأحيانا توسم بأنها من اختراع بعض النصابين والمشعوذين لابتزاز البسطاء، والتحكم بهم، وحرمانهم من متع الحياة ولذائذ العيش، ليظفروا بها من دونهم، وتارة توصف القيم الأخلاقية بأنها قيود تحاصر الإنسان، وتنتقص من حريته الشخصية، وتكلفه بمسالك تحمل له المعاناة وصعوبة محاولات التكيف الاجتماعي لتحسين السمعة واكتساب رضا الآخرين، وأن سعادة الإنسان ولذته ومتعته لا تتحقق إلا بالتمرد والانعتاق من هذه القيود، وممارسة كل ما يحلو له، بحيث ينطلق وراء شهواته ونزواته في كل الاتجاهات، ويسقط حتى العقل، الذي يأمره ببعض التصرفات ويمنعه من بعض الأفعال، تحت شعار: فليسقط العقل؛ لأنه يمثل النسخة المزيفة للإنسان، التي تأمره وتنهاه وتقيده لصالح الآخرين (ما ذهبت إليه المذاهب الوجودية) فينطلق وراء شهواته، وينتهي إلى مجتمع الإباحة والإباحية. [ ص: 17 ]

وفي أحسن الأحوال تقوم محاولات إلى اعتبار أن القيم الأخلاقية وبعد أن صعب اقتلاعها؛ لأنها نداء الفطرة الإنسانية، شأن فردي أو شخصي خاص باختيار الإنسان لنفسه، بعيدا عن التدخل في مسالك المجتمع وتنظيم العلاقات الاجتماعية والسياسية والإدارة، وكأن الإنسان يعيش في جزيرة معزولا عن الآخرين(!)

فما فائدة القيم الأخلاقية العملية إذا انحصرت في إطار الفرد ولم تتعداه إلى مجتمعه؟ وأنى له أن يعيش هذه الحياة الاجتمـاعية المبتورة عن محيطها؟ وما هي الحدود الفاصلة بين الشأن الشخصي والشأن العام؟ وكيف يمكن أن نحدد ذلك، وما هي أداته؟ وكيف نحول دون التداخل بين الحرية الشخصية والخصائص الشخصية، وأثرها في الفعل الاجتماعي، وكون الإنسان عضوا في مجموعة؟ وكيف يمكن أن نقيم جدارا مانعا يحول دون امتداد أثر الأخلاق الشخصية للفعل العام، ونمزق الإنسان ونبعثره ونشطره إلى مجموعة حقول متناقضة كحال من يخضع لشركاء متشاكسين ( ضرب الله مثلا رجلا فيه شركاء متشاكسون ورجلا سلما لرجل هل يستويان مثلا الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون ) (الزمر:29).

ولا شك أن محاولات التملص من القيم والضوابط الأخلاقية للفعل الإنساني الجماعي، وحصرها في الشأن الفردي، في حال قبولها وعدم القدرة على اقتلاعها من الفطرة، إنما كان إحدى النتائج المدمرة لفصل المجتمع والحياة عن القيم الدينية، أو ما اصطلح عليه بفصل الدين عن الدولة، واعتبار [ ص: 18 ] الدين شأن شخصي، وتسويغ ذلك بإيراد بعض الممارسات المنحرفة في تاريخ التدين، أو تطبيق تلك الحقب التاريخية للتدين المنحرف، وتعميمها على كل مجتمع وكل دين وكل عصر، وبدل أن يفكر بتصويب الانحراف ومعالجة العلل بدارسة أسبابها نلغي القيم الدينية والخلقية من حياة الناس، ونعيدهم إلى البهيمية أو البوهيمية!!

وليس ذلك فقط، وإنما تطرح قضايا كمقدمات ومسوغات لمثل هذا التملص على أنها مسلمات غير قابلة للمناقشة والفحص والاختبار للارتكاز إليها والبناء عليها، والخلوص إلى نتائج ومسلمات في النهاية تقصي القيم الخلقية والدينية عن حياة الناس، بحجة أن ميدان الفعل السياسي والاقتصادي والإعلامي والإداري قائم على المكر والكذب والخداع والابتزاز والتلاعب والمصالح، وليس المبادئ والتزام القيم الأخلاقية والدينية، وكأن تلك المقدمات حقائق مسلمة ومفاهيم مقدسة لا يجوز أن تمس أو تناقش!

فطالما أن السياسة نجاسة والدين طهارة فلا يلتقيان ولا يشتركان في بناء أمة! فهل ذلك كذلك حقا؟ ولماذا لا تكون السياسة قائمة على الصدق والعدل والشورى والمناصحة وعفة النفس ونظافة اليد وحسن العهد....إلخ، وأنها تعتبر الميدان الأحوج إلى القيم الدينية والأخلاقية، للحيلولة دون سوءاتها وسيئاتها، وكذلك شأن الإدارة والاقتصاد والإعلام...؟

ذلك أن الفساد أصبح يعم العالم، وأن الأزمة السياسية والمالية والإعلامية يجتاحها الفساد والتآمر والخداع والتلاعب وغسيل الأموال والغش والخيانة [ ص: 19 ] وامتداد الكثير من الأخلاق والمسالك الشخصية الشائنة والمنحرفة للشأن العام....إلخ؛ الأمر الذي يدلل على فساد المحاولات المستمرة لعزل القيم الأخلاقية والدينية عن حياة الناس، ويؤكد الحاجة إليها في شتى المجالات، بحيث تصبح القيم الأخلاقية متاحة لجميع الناس، وخطابا لكل الناس، وبمتناول كل الناس، وليست حكرا على طبقة أو تنظيم أو جماعة تمارس الوصاية والكهانة، فالقيم الدينية حق للناس جميعا، وأن حسابهم على الله وليس موكولا للبشر، وأنه لا وصاية عليهم لمخلوق مثلهم ( نحن أعلم بما يقولون وما أنت عليهم بجبار فذكر بالقرآن من يخاف وعيد ) (ق:45).

فلابد من تصويب صورة الدين، وبيان حقيقة التدين، التي شوهت على أيدي بعض أتباعه والكثير من أعدائه، وتقديم نماذج تثير الاقتداء وتبين فساد ما ذهب إليه العالم اليوم، الذي يدفع ثمنه من أمنه وسعادته، حيث أزمة الحضارة اليوم، في الحقيقة، هي أزمة أخلاق، فهي بعزل الأخلاق والتمرد عليها تحولت إلى حضارة ميكيافلية، الغاية فيها تبرر الوسيلة، حضارة هيمنة وتسلط وعبث وفساد وجاسوسية، حضارة اللذة والفضائح الجنسية والاغتصاب، حتى وصل فسادها وانحرافها المخزي إلى المؤسسات الدينية، حضارة بلا أخلاق، تدعي أنها تقوم على المصالح لا المبادئ، وكأن التزام القيم الأخلاقية يفوت المصالح!

وفي المقابل، لا مناص من الاعتراف بأن الحضارة الإسلامية في عصر التخلف والتراجع الحضاري، اليوم، أصبحـت في وضع لا يغري بالاتباع، [ ص: 20 ] ولا يثير الاقتداء، فلقد عجزت، لأسباب متعددة لا مجال لاستقصائها، أن تقدم أنموذجا يثير الاقتداء ويغري بأخلاقها وقيمها بشكل عام؛ حضارة قعدت بأهلها عن الإبداع والابتكار والعطاء باسم الانقطاع للعبادة وإقامة الدين، لكنها لم تتوقف عن الادعاء، دون أن تدرك أبعاد إيصال رسالتها إلى العالم، وتدرك دور القيم الأخلاقية في الخلاص الإنساني، وفاعليتها في النفس والآخر.

وحسبنا مثالا واحدا في هذا المجال يوضح أثر القيم الخلقية والمواقف المتولدة منها في التغيير، وهو أن جنديا جزائريا التزم بالقيم الأخلاقية الإسلامية فكان هذا الموقف سببا في اعتناق أكبر فلاسفة اليسار ومفكريه الإسلام "روجيه جارودي"؛ فكيف سيكون الحال لو كنا في مستوى أخلاقنا الإسلامية سلوكا، وعصرنا تقدما وإبداعا؟

وعلى الجملة، يمكن القول: إن معاصي حضارة الغالب اليوم هي في معظمها معاصي انحرافات جوارح وغرائز، أما الكثير منا فيعاني من معاصي القلوب والنفوس، وهي الأخطر، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ) (أخرجـه مسلم)، و ( ما من عبد قال: لا إله إلا الله ثم مـات على ذلك إلا دخل الجنة"، يقول أبو ذر رضي الله عنه : قلت: وإن زنى وإن سرق؟ قال: "وإن زنى وإن سرق"، قلت: وإن زنى وإن سرق؟ قال: "وإن زنى وإن سرق"، قلت: وإن زنى وإن سرق؟ قال: "وإن زنى وإن سرق على رغم أنف أبي ذر ) (أخرجه البخاري).

وقضية أخرى، قد يكون من المفيد الإشارة إليها في هذا المجال، وهي أن الرسول القدوة، الذي جاء ليتمم محاسن الأخلاق، قدم أنموذجا للاقتداء [ ص: 21 ] في المجالات الحياتية والأنشطة الإنسانية كلها، في البيت والأسرة والدولة والمجتمع والسلم والحرب والعهد، حيث الأخلاق كانت ولا تزال هي الدرع الواقي للحياة الإنسانية.

فلقد عاش في مجتمع يسوده الكفر والظلم والجحود والنكران في مكة، فصبر وصابر ولم يتزحزح عن أخلاقه وقيمه قيد أنملة ويقع في ردود الفعل مرة واحدة، كما أنه عاش في مجتمع يروج فيه النفاق والمكر والخداع، ومع ذلك لم يتنازل عن التزام القيم الأخلاقية والتعامل من خلالها، حتى مع الأعـداء، حتى مع الذين نالوا منه ووجهوا سهامهم المسمومة إلى بيته وعرضه ( وإن يريدوا أن يخدعوك فإن حسبك الله ... ) (الأنفال:62)، ( وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا الله من قبل فأمكن منهم ) (الأنفال:71)، ولم تحمله شدة العداوة على الحقد والثأر والانتقام والتشفي وتجاوز أخلاق الحرب والسلم، التي شرعها الدين؛ ولقد استطاعت القيم الأخلاقية الإسلامية أن تثبت وجودها في عالم السياسة والمال والإدارة والعلاقات الاجتماعية والقيادة في السلم والحرب.

فهل من سبيل إلى العودة للقيم الأخلاقية الإسلامية والمساهمة في إعادة بناء الحضارة وإنسانها بعد هذا التداخل البشري والانفتاح العالمي، الذي يحمل من المصائب والوباء الاجتماعي لحضارة الغالب البلاء الكثير، كما يحمل من الإمكانات والمساحات والمجالات، التي تفتح المجال لتقديم نماذج غائبة أخرى تغري الإنسان بها؟ [ ص: 22 ]

وهل يدرك المسلمون في مجالات الأنشطة جميعا دور القيم الأخلاقية في استرداد الفاعلية وتوجيه دفة العلم صوب الغايات والوسائل النظيفة والنبيلة، خاصة بعد أن كاد يدرك العالم اليوم آفاق الخلل والإصابات البالغة لانفصال المعرفة عن أخلاقها وآدابها، وبدأت الطروحات عن أهمية النظر في أخلاق وآداب المهن، ويعقد لذلك الندوات والمؤتمرات، بعد هذا الجنوح الحضاري الرهيب الرعيب؟

وهل يقدم المسلم أنموذجا للإنسان الجديد، في عصر العولمة، بعد هذا التشوه في التدين والتشويه لوجه الإسلام الحقيقي؟ ذلك أن الأمر لم يعد يقتصر على الإساءة لصورة الإسلام في الحاضر، نتيجة للممارسات الشاذة والتفكير المعوج والفتاوى الفاسدة، وإنما بدأ يمتد ليشوه التاريخ الحضاري للمسلمين، يشوه صورة السلف الصالح، الذي بات الانتساب إليهم سبة وعبئا ومعوقا بدل أن يكون دافعا ومحرضا وإمكانية نهوض!

وبعد:

فتجيء أهمية هذا الكتاب، الذي يأتي في شهر رمضان المبارك، شهر التدريب على فعل الفضائل ومكارم الأخلاق وتحقيق التقوى، في هـذه المرحلة المهمة من التاريخ الحضاري الإنساني، حيث يقف العالم اليوم أمام المنعطفات الكبرى والنماذج المتباينة والتداخل العالمي بين كل العروق والأجناس والأديان والحضارات، بكل ما يتولد عن ذلك من مشكلات وأزمات وقضايا أخلاقية ودواع للجوء إلى الفكر الدفاعي، والدخول في [ ص: 23 ] المواجهات المفروضة والمفترضة، وفرض وإكراه حضارة الغالب المهيمنة، بكل أزماتها وفسادها المالي والسياسي والاجتماعي وطابعها الإباحي، حيث لم تعد تقتصر تلك التصرفات الشاذة على الشأن الشخصي بل امتدت إلى مؤسسات الحكم والإدارة والمال والمؤسسات الدينية، والافتتان بتقدم (الآخر)، والعجز عن التفريق بين الصورة والحقيقة، حيث بدأت القيم الأخلاقية الإسلامية تغيب عن إنساننا ومجتمعاتنا شيئا فشيئا، ونسقط ضحايا وفرائس لثقافة وعادات الآخرين، دون القدرة على محاكاة تقدمهم العلمي والتقني.

جاء هذا الكتاب ليعيد فتح ملف القيم الأخلاقية، ويجدد الذاكرة التاريخية والمعرفية تجاهها، ويقدم أنموذج الاقتداء الخالد في كل المجالات والأنشطة، ويعرض للأسس التي تقوم عليها مكارم الأخلاق، ويضع خارطة العمل المطلوب لممارسة هذه الأخلاق في مجالات العلاقات والأنشطة الإنسانية، ويبين دور الأخلاق في بناء الحياة الطيبة السعيدة، ويؤكد أن الأخلاق هي إكسير الحياة السعيدة الطيبة والحاضن الأساس للحضارة الإسلامية، بكل شعبها، وأن دور القيم الدينية والأخلاقية هو صناعة الدنيا النظيفة الطاهرة، فالدين للدنيا، وليس للهروب والانسحاب منها وتنفير الآخرين من تعاطيها.

والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل. [ ص: 24 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث