الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

هاشم بن يزيد

ابن خالد بن الخليفة يزيد بن معاوية السفياني . [ ص: 161 ] بايعه بالخلافة أهل دمشق ، لما هلك السفاح ، ودعا عمه إلى نفسه . فكان القائم بخلافة هاشم الأمير عثمان بن عبد الأعلى بن سراقة الأزدي . فلما أقبل لحربه صالح عم المنصور هرب هاشم وابن سراقة .

وكان ابن سراقة قد شتم بني العباس على منبر دمشق لأفاعيلهم ، وسفكهم الدماء . وقد كان ابن سراقة استنابه عبد الله بن علي على دمشق ، فلما سبهم عزل ، وجاء على نيابة دمشق مقاتل بن حكيم ، فظفر بابن سراقة ، فضرب عنقه . ولم يبلغنا ما جرى لهاشم . ذكره ابن عساكر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث