الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 143 ) مسألة : قال : والنية للطهارة يعني نية الطهارة . والنية : القصد ، يقال : نواك : الله بخير . أي قصدك به . ونويت السفر . أي : قصدته ، وعزمت عليه . والنية من شرائط الطهارة للأحداث كلها ، لا يصح وضوء ولا غسل ولا تيمم ، إلا بها . روي ذلك عن علي وبه قال ربيعة ومالك والشافعي والليث وإسحاق وأبو عبيدة ، وابن المنذر وقال الثوري وأصحاب الرأي : لا تشترط النية في طهارة الماء ، وإنما تشترط في التيمم ; لأن الله تعالى قال : { إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم } الآية ، ذكر الشرائط ، ولم يذكر النية ، ولو كانت شرطا لذكرها ; ولأن مقتضى الأمر حصول الإجزاء [ ص: 79 ] بفعل المأمور به ، فتقضي الآية حصول الإجزاء بما تضمنته ; ولأنها طهارة بالماء ، فلم تفتقر إلى النية كغسل النجاسة .

ولنا : ما روى عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال { إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى } . متفق عليه ، فنفى أن يكون له عمل شرعي بدون النية ; ولأنها طهارة عن حدث ، فلم تصح بغير نية ، والآية حجة لنا ; فإن قوله { : إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم } . أي : للصلاة ، كما يقال : إذا لقيت الأمير فترجل . أي : له وإذا رأيت الأسد فاحذر . أي : منه ، وقولهم : ذكر كل الشرائط .

قلنا : إنما ذكر أركان الوضوء ، وبين النبي صلى الله عليه وسلم شرطه كآية التيمم . وقولهم : مقتضى الأمر حصول الإجزاء . قلنا : بل مقتضاه وجوب الفعل ، وهو واجب . فاشترط لصحته شرط آخر ، بدليل التيمم وقولهم : إنها طهارة . قلنا : إلا أنها عبادة ، والعبادة لا تكون إلا منوية ; لأنها قربة إلى الله تعالى ، وطاعة له ، وامتثال لأمره ، ولا يحصل ذلك بغير نية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث