الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة النساء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 511 ] [ ص: 512 ] [ ص: 513 ] ( القول في تفسير السورة التي يذكر فيها النساء ) بسم الله الرحمن الرحيم

رب يسر

القول في تأويل قوله عز وجل ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )

قال أبو جعفر : يعني بقوله تعالى ذكره : " يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة " ، احذروا ، أيها الناس ، ربكم في أن تخالفوه فيما أمركم وفيما نهاكم ، فيحل بكم من عقوبته ما لا قبل لكم به .

ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب [ ص: 514 ] الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له ، فقال : " الذي خلقكم من نفس واحدة " ، يعني : من آدم ، كما : -

8400 - حدثنا محمد بن الحسين قال : حدثنا أحمد بن مفضل قال : حدثنا أسباط ، عن السدي : أما" خلقكم من نفس واحدة " ، فمن آدم عليه السلام .

8401 - حدثنا بشر بن معاذ قال : حدثنا يزيد بن زريع قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة قوله : " يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة " ، يعني آدم صلى الله عليه .

8402 - حدثنا سفيان بن وكيع قال : حدثنا أبي ، عن سفيان ، عن رجل ، عن مجاهد : " خلقكم من نفس واحدة " ، قال : آدم .

ونظير قوله : " من نفس واحدة " ، والمعني به رجل ، قول الشاعر .


أبوك خليفة ولدته أخرى وأنت خليفة ، ذاك الكمال



فقال : "ولدته أخرى" ، وهو يريد"الرجل" ، فأنث للفظ"الخليفة" . وقال تعالى ذكره : "من نفس واحدة" لتأنيث"النفس" ، والمعنى : من رجل واحد . ولو قيل : "من نفس واحد" ، وأخرج اللفظ على التذكير للمعنى ، كان صوابا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث