الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 664 ] سنة مائة من الهجرة النبوية

قال الإمام أحمد : حدثنا علي بن حفص ، أنبأ ورقاء ، عن منصور ، عن المنهال بن عمرو ، عن نعيم بن دجاجة قال : دخل أبو مسعود على علي فقال : أنت القائل : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يأتي على الناس مائة عام وعلى الأرض نفس منفوسة ؟ إنما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يأتي على الناس مائة عام وعلى الأرض نفس منفوسة ممن هو حي وإن رخاء هذه الأمة بعد المائة . تفرد به أحمد .

وفي رواية لابنه عبد الله أن عليا قال له : يا فروخ ، أنت القائل : لا يأتي على الناس مائة سنة وعلى الأرض عين تطرف؟ أخطأت استك الحفرة ، إنما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يأتي على الناس مائة سنة وعلى الأرض عين تطرف ممن هو اليوم حي وإنما رخاء هذه الأمة وفرجها بعد المائة . تفرد به .

وهكذا جاء في " الصحيحين " عن ابن عمر : فوهل الناس في مقالة رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك ، وإنما أراد انخرام قرنه .

وفيها خرجت خارجة من الحرورية بالعراق ، فبعث أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز [ ص: 665 ] إلى عبد الحميد نائب الكوفة يأمره بأن يدعوهم إلى الحق ، ويتلطف بهم ، ولا يقاتلهم حتى يفسدوا في الأرض ، فلما فعلوا ذلك بعث إليهم جيشا فكسرهم الحرورية ، فبعث عمر إليه يلومه على جيشه ، وأرسل عمر ابن عمه مسلمة بن عبد الملك من الجزيرة إلى حربهم ، فأظفره الله بهم ، وقد أرسل عمر إلى كبير الخوارج وكان يقال له : بسطام يقول له : ما أخرجك علي؟ فإن كنت خرجت غضبا لله فأنا أحق بذلك منك ، ولست أولى بذلك مني ، وهلم أناظرك; فإن رأيت حقا اتبعته ، وإن أبديت حقا نظرنا فيه .

فبعث طائفة من أصحابه إليه فاختار منهم عمر رجلين فسألهما : ماذا تنقمون؟ فقالا : جعلك يزيد بن عبد الملك من بعدك . فقال : إني لم أجعله أبدا ، وإنما جعله غيري . قالا : فكيف ترضى به أمينا للأمة من بعدك؟ فقال : أنظرني ثلاثة . فيقال : إن بني أمية دست إليه سما فقتلوه; خشية أن يخرج الأمر من أيديهم ، ويمنعهم الأموال . والله أعلم .

وفي هذه السنة غزا عمر بن الوليد بن هشام المعيطي ، وعمرو بن قيس الكندي من أهل حمص الصائفة .

وفيها ولى عمر بن عبد العزيز عمر بن هبيرة الجزيرة ، فسار إليها .

وفيها حمل يزيد بن المهلب إلى عمر بن عبد العزيز من العراق; أرسله عدي بن أرطاة نائب البصرة وقد كان أظهر الامتناع مع موسى بن وجيه ، وكان عمر يبغض يزيد بن المهلب وأهل بيته ، ويقول : هؤلاء جبابرة ولا [ ص: 666 ] أحب مثلهم .

فلما دخل على عمر طالبه بما قبله من الأموال التي كان قد كتب إلى سليمان أنها حاصلة عنده ، فقال إنما كتبت ذلك لأرهب الأعداء بذلك ، ولم يكن بيني وبين سليمان شيء ، وقد عرفت مكانتي عنده . فقال له عمر : لا أسمع منك هذا ، ولست أطلقك حتى تؤدي أموال المسلمين . وأمر بسجنه .

وكان عمر قد بعث على إمرة خراسان الجراح بن عبد الله الحكمي عوضه وقدم ولد يزيد بن المهلب مخلد بن يزيد فقال : يا أمير المؤمنين إن الله عز وجل قد من على هذه الأمة بولايتك عليها فلا نكونن أشقى الناس بك ، فعلام تحبس هذا الشيخ وأنا أقوم بما تصالحني عنه؟ فقال عمر : لا أصالحك عنه إلا أن تقوم بجميع ما يطلب منه . فقال : يا أمير المؤمنين إن كانت لك بينة عليه بما تقول وإلا فاقبل يمينه أو فصالحني عنه . فقال : لا آخذ منه إلا جميع ما عنده ، فخرج مخلد بن يزيد من عند عمر ، فلم يلبث أن مات مخلد ، فكان عمر يقول : هو خير من أبيه .

ثم إن عمر أمر بأن يلبس يزيد بن المهلب جبة من صوف ، ويركب على بعير ويذهبوا إلى جزيرة دهلك التي كان ينفى إليها الفساق ، فشفعوا فيه ، فرده إلى السجن ، فلم يزل به حتى مرض عمر مرضه الذي مات فيه ، فهرب [ ص: 667 ] من السجن وهو مريض ، وعلم أنه يموت في مرضه ذلك ، وبذلك كتب إليه ، كما سيأتي ، وأظنه كان عالما أن عمر قد سقي سما .

وفي هذه السنة ، في رمضان منها عزل عمر بن عبد العزيز الجراح بن عبد الله الحكمي عن إمرة خراسان بعد سنة وخمسة أشهر; وإنما عزله لأنه كان يأخذ الجزية ممن أسلم من الكفار ويقول : أنتم إنما تسلمون فرارا منها . فامتنعوا من الإسلام وثبتوا على دينهم وأدوا الجزية .

فكتب إليه عمر : إن الله إنما بعث محمدا صلى الله عليه وسلم داعيا ولم يبعثه جابيا . وعزله وولى بدله عبد الرحمن بن نعيم القشيري على الحرب وعبد الرحمن بن عبد الله على الخراج .

وفيها كتب عمر إلى عماله يأمرهم بالخير وينهاهم عن الشر ويبين لهم الحق ، ويوضحه لهم ، ويعظهم فيما بينه وبينهم ويخوفهم بأس الله وانتقامه فكان فيما كتب إلى عبد الرحمن بن نعيم القشيري :

أما بعد ، فكن عبدا لله ناصحا لله في عباده ، ولا تأخذك في الله لومة لائم ، فإن الله أولى بك من الناس وحقه عليك أعظم ، ولا تولين شيئا من أمور المسلمين إلا المعروف بالنصيحة لهم ، والتوفير عليهم ، وأداء الأمانة فيما استرعي ، وإياك أن يكون ميلك ميلا إلى غير الحق; فإن الله لا تخفى عليه خافية ولا تذهبن عن الله مذهبا; فإنه لا ملجأ من الله إلا إليه . وكتب مثل ذلك مواعظ كثيرة إلى العمال .

[ ص: 668 ] وقال البخاري في " صحيحه " : وكتب عمر إلى عدي بن عدي : إن للإيمان فرائض وشرائع وحدودا وسننا ، من استكملها استكمل الإيمان ، ومن لم يستكملها لم يستكمل الإيمان ، فإن أعش فسأبينها لكم حتى تعملوا بها ، وإن أمت فما أنا على صحبتكم بحريص .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث