الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

الوقف هو قطع الصوت عن الكلمة حصة يتنفس في مثلها المتنفس عادة ، والوقف عند انتهاء جملة من جمل القرآن قد يكون أصلا لمعنى الكلام فقد يختلف المعنى باختلاف الوقف مثل قوله تعالى ( وكأين من نبيء قتل معه ربيون كثير ) فإذا وقف عند كلمة قتل كان المعنى أن أنبياء كثيرين قتلهم قومهم وأعداؤهم . ومع الأنبياء أصحابهم فما تزلزلوا لقتل أنبيائهم ، فكان المقصود تأييس المشركين من وهن المسلمين على فرض قتل النبيء صلى الله عليه وسلم في غزوته .

على نحو قوله تعالى في خطاب المسلمين وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم الآية ، وإذا وصل قوله قتل عند قوله كثير كان المعنى أن أنبياء كثيرين قتل معهم رجال من أهل التقوى فما وهن من بقي بعدهم من المؤمنين وذلك بمعنى قوله تعالى ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا إلى قوله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون وكذلك قوله تعالى وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به الآية ، فإذا وقف عند قوله ( إلا الله ) كان المعنى أن المتشابه الكلام الذي لا يصل فهم الناس إلى تأويله وأن علمه مما اختص الله به مثل اختصاصه بعلم الساعة وسائر الأمور الخمسة وكان ما بعده ابتداء كلام يفيد أن الراسخين يفوضون فهمه إلى الله تعالى ، وإذا وصل قوله ( إلا الله ) بما بعده كان المعنى أن الراسخين في العلم يعلمون تأويل المتشابه في حال أنهم يقولون آمنا به .

وكذلك قوله تعالى ( واللائي يئسن من المحيض من نسائكم إن ارتبتم فعدتهن ثلاثة أشهر واللائي لم يحضن ) فإنه لو وقف على قوله ( ثلاثة أشهر ) وابتدأ بقوله ( واللائي لم يحضن ) وقع قوله وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن معطوفا على ( واللائي لم يحضن ) فيصير قوله أجلهن أن يضعن حملهن خبرا عن ( واللائي لم يحضن وأولات الأحمال ) ولكنه لا يستقيم المعنى إذ كيف يكون لللاء لم يحضن وأولات الأحمال حمل حتى يكون أجلهن أن يضعن حملهن .

وعلى جميع التقادير لا تجد في القرآن مكانا يجب الوقف فيه ولا يحرم الوقف فيه كما قال ابن الجزري في أرجوزته ، ولكن الوقف ينقسم إلى أكيد حسن ودونه وكل ذلك تقسيم بحسب المعنى . وبعضهم استحسن أن يكون الوقف عند نهاية الكلام وأن يكون ما يتطلب المعنى الوقف عليه قبل تمام المعنى سكتا وهو قطع الصوت حصة أقل من حصة قطعه عند الوقف ، فإن اللغة العربية واضحة ، وسياق الكلام حارس من الفهم المخطئ ، فنحو قوله تعالى يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم لو وقف القارئ على قوله " الرسول " لا يخطر ببال العارف باللغة أن قوله وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم تحذير من الإيمان بالله ، وكيف يخطر ذلك وهو موصوف بقوله ( ربكم ) ، فهل يحذر أحد من الإيمان بربه . وكذلك قوله تعالى أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها فإن كلمة " بناها " هي منتهى الآية ، والوقف عند " أم السماء " ولكن لو وصل القارئ لم يخطر ببال السامع أن يكون بناها من جملة " أم السماء " لأن معادل همزة الاستفهام لا يكون إلا مفردا .

على أن التعدد في الوقف قد يحصل به ما يحصل بتعدد وجوه القراءات من تعدد المعنى مع اتحاد الكلمات . فقوله تعالى ويطاف عليهم بآنية من فضة وأكواب كانت قوارير قوارير من فضة قدروها تقديرا فإذا وقف على " قواريرا " ، الأول كان " قواريرا " الثاني تأكيدا لرفع احتمال المجاز في لفظ " قواريرا " ، وإذا وقف على " قواريرا " الثاني كان المعنى الترتيب والتصنيف ، كما يقال : قرأ الكتاب بابا بابا ، وحضروا صفا صفا . وكان قوله " من فضة " عائدا إلى قوله بآنية من فضة ولما كان القرآن مرادا منه فهم معانيه وإعجاز الجاحدين به ، وكان قد نزل بين أهل اللسان كان فهم معانيه مفروغا من حصوله عند جميعهم . فأما التحدي بعجز بلغائهم عن معارضته فأمر يرتبط بما فيه من الخصوصيات البلاغية التي لا يستوي في القدرة عليها جميعهم بل خاصة بلغائهم من خطباء وشعراء ، وكان من جملة طرق الإعجاز ما يرجع إلى محسنات الكلام من فن البديع ، ومن ذلك فواصل الآيات التي هي شبه قوافي الشعر وأزجاع النثر ، وهي مرادة في نظم القرآن لا محالة كما قدمناه عند الكلام على آيات القرآن ، فكان عدم الوقف عليها تفريطا في الغرض المقصود منها . لم يشتد اعتناء السلف بتحديد أوقافه لظهور أمرها ، وما ذكر عن ابن النحاس من الاحتجاج لوجوب ضبط أوقاف القرآن بكلام لعبد الله بن عمر ليس واضحا في الغرض المحتج به فانظره في الإتقان للسيوطي .

فكان الاعتبار بفواصله التي هي مقاطع آياته عندهم أهم لأن عجز قادتهم وأولي البلاغة والرأي منهم تقوم به الحجة عليهم وعلى دهمائهم ، فلما كثر الداخلون في الإسلام من دهماء العرب ومن عموم بقية الأمم ، توجه اعتناء أهل القرآن إلى ضبط وقوفه تيسيرا لفهمه على قارئيه ، فظهر الاعتناء بالوقوف وروعي فيها ما يراعى في تفسير الآيات ، فكان ضبط الوقوف مقدمة لما يفاد من المعاني عند واضع الوقف . وأشهر من تصدى لضبط الوقوف أبو محمد بن الأنباري ، وأبو جعفر بن النحاس ، وللنكزاوي أو النكزوي كتاب في الوقف ذكره في الإتقان ، واشتهر بالمغرب من المتأخرين محمد بن أبي جمعة الهبطي المتوفى سنة 930 .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث