الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين تقدمت هذه الجملة بنصها في بيان عذاب قوم صالح عليه السلام من هذه السورة ( الآية : 78 ) فيراجع تفسيرها في مكانها من الجزء الثامن ، وفيه أنه عبر عن عذابهم في سورة هود بالصيحة بدل الرجفة ، وكذلك قوم شعيب ، والرجفة : المرة من الرجف ، وهو الحركة والاضطراب ، ويصدق برجفان الأرض وهو الزلزلة ، ومنه : يوم ترجف الأرض والجبال ( 73 : 14 ) وبرجفان القلوب من الهول والخوف ، ومنه قول عائشة ـ رضي الله عنها ـ في حديث بدء الوحي : " فرجع بها رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يرجف فؤاده " والراجح هنا الأول ، والمعنى : فأخذتهم الزلزلة فأصبحوا في دارهم باركين على ركبهم أو منكبين على وجوههم ميتين ، فهذا عذاب أهل مدين عبر عنه هنا بالرجفة وفي سورة هود بالصيحة ، كعذاب ثمود في السورتين ، وقد بينا وجه الجمع بينهما .

وفي سورة الشعراء ، أن الله تعالى أرسل شعيبا إلى أصحاب الأيكة ، وهم غير مدين ، فإنه وصفه في سورة الأعراف بأنه أخو مدين أي في النسب كما تقدم ، ولم يصفه في سورة الشعراء بذلك كما وصف من ذكر قبله : نوحا ، وهودا ، وصالحا ، ولوطا عليهم السلام ، وقد أخرج إسحاق بن بشر ، وابن عساكر ، عن ابن عباس ، في قوله تعالى من سورة الشعراء : كذب أصحاب الأيكة المرسلين ( 26 : 176 ) قالوا : كانوا أصحاب غيضة بين ساحل البحر إلى مدين إلخ ، فأفاد هذا أن الله تعالى أرسله إلى قومه أهل مدين ، وإلى من اتصل بهم إلى ساحل البحر الأحمر ، وأن حال الفريقين في الكفر والمعاصي كانت واحدة ، وكان ينذرهم متنقلا بينهم في زمن واحد ، فلا يبعد حينئذ أن يكون العذاب قد أخذ الفريقين في وقت واحد أو وقتين متقاربين ، فكان عذاب مدين بالرجفة والصيحة المصاحبة لها ، وعذاب أصحاب الأيكة بالسموم ، وشدة الحر الذي انتهى بظلة من السحاب ، فزعوا إليها يبتردون بظلها ، فأطبقت عليهم ، فاختلفوا بها أجمعون ، وذهب بعض المفسرين إلى أن عقاب الفريقين واحد ، وسيأتي بيان ذلك في تفسير سورة الشعراء إن شاء الله تعالى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث