الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما قالوا في كم يكفن الميت

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1310 ( 38 ) ما قالوا في كم يكفن الميت ؟

( 1 ) حدثنا حفص بن غياث عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كفن في ثلاثة أثواب يمانية ليس فيها قميص ولا عمامة فقلنا لعائشة إنهم يزعمون أنه كان كفن في برد حبرة فقالت قد جاءوا ببرد حبرة ولم يكفنوه فيه .

( 2 ) حدثنا عبد الله بن إدريس عن يزيد عن مقسم عن ابن عباس قال كان كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثلاثة أثواب في قميصه الذي مات فيه وجبة له نجرانية .

( 3 ) حدثنا شريك عن أبي إسحاق قال مررت على مجلس من مجالس بني عبد المطلب فسألتهم في كم كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا في ثلاثة ليس فيها قميص ولا قباء ولا عمامة [ ص: 145 ]

( 4 ) حدثنا حفص بن غياث عن جعفر عن أبيه قال كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثوبين صحاريين وبرد حبرة قال وأوصاني أبي بذلك .

( 5 ) حدثنا جرير عن منصور قال كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم في حلة حمراء وثوب ممشق .

( 6 ) حدثنا محمد بن فضيل عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت لما حضر أبو بكر قال في كم كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت في ثلاثة أثواب سحولية ؟ قال فنظر إلى ثوب خلق ؟ عليه فقال : اغسلوا هذا وزيدوا عليه ثوبين آخرين فقلت بل نشتري لك ثيابا جددا قال : الحي أحق بالجديد من الميت إنما هي للمهلة .

( 7 ) حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو عن ابن مليكة عن عائشة قالت قال أبو بكر في كم كفنتم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت في ثلاثة أثواب قال فاغسلوا ثوبي هذين واشتروا لي ثوبا من السوق قالت إنا موسرون قال : يا بنية الحي أحق بالجديد من الميت إنما هو للمهلة والصديد .

( 8 ) حدثنا علي بن مسهر عن عبيد الله عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه قال كفن أبو بكر في ثوبين سحوليين ورداء له ممشق أمر به أن يغسل .

( 9 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن عاصم عن سالم عن ابن عمر أن عمر كفن في ثلاثة أثواب .

( 10 ) حدثنا وكيع عن ثور عن راشد بن سعد قال قال عمر يكفن الرجل في ثلاثة أثواب لا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين .

( 11 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن الجعدي عن إبراهيم عن نافع قال قال أبو هريرة كفنوني في ثلاثة أثواب لفوني فيها لفا .

( 12 ) حدثنا يزيد بن هارون عن حبيب عن عمرو عن إبراهيم قال سئل جابر بن زيد عن الميت كم يكفن من الكفن قال كان ابن عباس يقول ثوب أو ثلاثة أثواب أو خمسة أثواب .

( 13 ) حدثنا محمد بن فضيل عن الوليد بن جميع عن أبي الطفيل عن حذيفة قال كفنوني في ثوبي هذين كانا عليه خلقين [ ص: 146 ]

( 14 ) حدثنا حماد بن خالد عن مالك بن أنس عن الزهري عن حميد بن عبد الرحمن عن عبد الله بن عمرو قال يكفن الميت في ثلاثة أثواب قميص وإزار ولفافة .

( 15 ) حدثنا ابن علية عن أيوب أن ابن عبد الله توفي فكفنه ابن عمر في خمسة أثواب قميصا وإزارا وثلاثة لفائف .

( 16 ) حدثنا وكيع عن هشام بن عروة عن أبيه قال كفن حمزة في ثوب .

( 17 ) حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم كفن حمزة في ثوب وذلك الثوب نمرة .

( 18 ) حدثنا أبو معاوية عن هشام عن أبيه أن صفية ذهبت يوم أحد بثوبين تريد أن يكفن فيهما حمزة بن عبد المطلب قال وأحد الثوبين أوسع من الآخر قال فوجدت إلى جنبه رجلا من الأنصار فأقرعت بينهما فكفنت القارع أوسع الثوبين والآخر في الثوب الباقي .

( 19 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن عمران عن سويد قال الرجل والمرأة يكفنان في ثوبين .

( 20 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن عمران عن سويد أن أبا بكر كفن في ثوبين .

( 21 ) حدثنا عبد الأعلى عن الجريري عن غنيم بن قيس قال كنا نكفن في الثوبين والثلاثة والأربعة .

( 22 ) حدثنا ابن حيان قال ثنا محمد بن صالح قال حدثني يزيد بن زيد مولى أسيد عن أبي أسيد قال أنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على قبر حمزة فمدت النمرة على رأسه وانكشفت رجلاه فمدت على رجليه فانكشف رأسه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ضعوها على رأسه واجعلوا على رجليه من شجر الحرمل .

( 23 ) حدثنا وكيع عن حسان بن إبراهيم عن أمية عن جابر بن زيد قال لا يعمم الميت [ ص: 147 ]

( 24 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن شقيق عن خباب بن الأرت قال هاجرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سبيل الله نبتغي وجه الله تعالى فوجب أجرنا على الله فمنا من مضى لم يأكل من أجره شيئا منهم مصعب بن عمير قتل يوم أحد فلم نجد له شيئا يكفن فيه إلا نمرة وكنا إذا وضعناها على رأسه خرجت رجلاه فإذا وضعناها على رجليه خرج رأسه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ضعوها مما يلي رأسه واجعلوا على رجليه من الإذخر وقتل منا من أينعت له ثمرة فهو يمد بها .

( 25 ) حدثنا عبد الأعلى عن محمد بن إسحاق عن عبد الله بن بكر عن أبيه أنه أوصى أن يكفن في ثلاثة أثواب يدرج فيها إدراجا .

( 26 ) حدثنا أبو الأحوص عن مغيرة عن إبراهيم قال يكفن الرجل في ثلاثة أثواب القميص والإزار واللفافة .

( 27 ) حدثنا يحيى بن اليمان عن سفيان عن الشيباني عن الشعبي قال لا يعمم الميت .

( 28 ) حدثنا عبد الله بن إدريس عن عثمان بن الأسود عن عطاء قال يكفن الميت في ثوبين .

( 29 ) حدثنا ابن علية عن ابن عون عن ابن سيرين أنه كان يحب أن يكفن الميت في قميص له وإزار وكان مثل الحي .

( 30 ) حدثنا عبد الأعلى عن معمر عن الزهري عن علي بن حسين قال كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثلاثة أثواب أحدها برد حبرة .

( 31 ) حدثنا عبد الأعلى عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب قال كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثلاثة أثواب أحدها برد .

( 32 ) حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن هشام بن عروة قال إن غير واحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كفن في ثوب واحد .

( 33 ) حدثنا عبدة عن هشام عن أبيه أن حمزة بن عبد المطلب كفن في ثوب واحد .

( 34 ) حدثنا عبدة عن إسماعيل بن أبي خالد عن التيمي عن عائشة أن أبا بكر قال إذا أنا مت فاغسلي ما علي هاتين وكفنيني فيهما فإن الحي أحوج إلى الجديد من الميت .

( 35 ) حدثنا يزيد بن هارون عن محمد بن إسحاق عن محمد بن عبد الرحمن عن عمرة عن عائشة قالت لا يكفن الميت في أقل من ثلاثة أثواب لمن قدر [ ص: 148 ]

( 36 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا مروان بن معاوية عن عاصم عن أبي العالية أن حمزة كفن في ثوب .

( 37 ) حدثنا المحاربي عن ليث عن خيثمة عن سويد قال لا تكفنوني إلا في ثوبين .

( 38 ) حدثنا وكيع عن إياس بن دغفل عن عبد الله بن قيس بن عبادة عن أبيه أنه أوصى كفنوني في بردي عصب وجللوا سريري كسائي الأبيض الذي كنت أصلي فيه .

( 39 ) حدثنا محمد بن عدي عن أشعث عن الحسن أن عثمان بن أبي العاص كفن في خمسة أثواب .

( 40 ) حدثنا سويد عن عمرو قال ثنا حماد بن سلمة عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن ابن الحنفية عن علي أن النبي صلى الله عليه وسلم كفن في سبعة أثواب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث