الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

يزيد بن حاتم

ابن قبيصة بن المهلب بن أبي صفرة ، الأزدي البصري ، الأمير ولي إمرة مصر سنة أربع وأربعين ومائة ، فدام سبع سنين ، ثم ولي [ ص: 234 ] المغرب مدة للمهدي ، والهادي ، والرشيد ، ومهد إفريقية ، وذلل البربر ، وكان بطلا شجاعا ، مهيبا شديد البأس ، كما قيل فيه :

وإذا الفوارس عددت أبطالها عدوك في أبطالهم بالخنصر



وعن صفوان بن صفوان أنه قال بديها في يزيد :

لم أدر ما الجود إلا ما سمعت به     حتى لقيت يزيدا عصمة الناس


لقيت أكرم من يمشي على قدم     مفضلا برداء الجود والباس


لو نيل بالمجد ملك كنت صاحبه     وكنت أولى به من آل عباس



وفيه يقول ربيعة بن ثابت

لشتان ما بين اليزيدين في الندى     يزيد سليم والأغر بن حاتم

[ ص: 235 ]

فهم الفتى الأزدي إتلاف ماله     وهم الفتى القيسي جمع الدراهم


ولا يحسب التمتام أني هجوته     ولكنني فضلت أهل المكارم



مات يزيد بن حاتم بالمغرب في رمضان سنة سبعين ومائة واستخلف ولده داود على المغرب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث