الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل حكم الجوهر واللؤلؤ ومتى يزكى

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

والفلوس كعروض التجارة فيها زكاة القيمة .

وقال جماعة [ ص: 479 ] منهم [ الحلواني ] : لا زكاة فيها وقيل : تجب إن بلغت قيمتها نصابا ، زاد ابن تميم والرعاية : وكانت رائجة .

وقال في منتهى الغاية : فيها الزكاة إذا كانت أثمانا رائجة أو للتجارة وبلغت قيمتها نصابا ، في قياس [ ص: 480 ] المذهب ( و هـ ) وقال أيضا : لا زكاة إن كانت للنفقة ، فإن كانت للتجارة قومت كعروض .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث