الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

هشام بن الحكم

ابن عبد الرحمن الخليفة المؤيد بالله ابن المستنصر بالله بن الناصر ، الأموي الأندلسي ، أبو الوليد . ولي الأمر بعد والده ، وطالت أيامه . مولده بمدينة الزهراء في جمادى الآخرة سنة أربع وخمسين . وبويع وله اثنا عشر عاما بإشارة الدولة ، وقام بتدبير الخلافة المنصور محمد بن أبي عامر ، واستبد بالأمور ، فقبض أول شيء على عمه المغيرة بن الناصر . وكان هشام العاشر من ملوك بني أمية بالأندلس ، وكان ضعيف الرأي أخرق ، محجورا عليه ، فكان صورة ، وكان المنصور هو الكل ، فساس المملكة أتم سياسة ، وغزا عدة غزوات ضخام . وسيأتي في حدود الأربع مائة خبر المؤيد ، وهذا المنصور .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث