الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

يعلى بن الأشدق

العقيلي ، البدوي ، المعمر . [ ص: 272 ]

حدث عن عمه عبد الله بن جراد ، ورقاد بن ربيعة ، وكليب بن جري الأعراب . وزعم أن لهم صحبة ، وعن النابغة الجعدي .

وعنه : عمر بن إسماعيل بن مجالد ، وإسماعيل بن عبد الله قاضي دمشق ، وداود بن رشيد ، وأبو وهب الوليد بن عبد الملك ، وهاشم بن قاسم الحرانيان ، وأيوب بن محمد الوزان ، وآخرون . كنيته أبو الهيثم ، وكان تالفا يدور النواحي ويشحذ .

قال أحمد الأبار : سألت الوزان عنه فقال : كان من أهل البادية ، كتب عنه أهل حران ، رأيت له ابنا كأنه أكبر منه ، وبنتا كأنها أمه ، فظننت أنها أمه . فقال : هذه بنتي ولدت بعد المائة .

وقال أبو وهب : سمعته يقول : لي مائة وست وعشرون سنة ونصف .

وقال أبو حاتم : قال أبو مسهر : قدم يعلى دمشق ، وكان أعرابيا ، فحدث عن عبد الله بن جراد سبعة أحاديث . فقلنا : لعله حق ، ثم جعلها عشرة ، ثم عشرين ، ثم جعلها أربعين . وكان سائلا يسأل الناس . وقال البخاري : لا يكتب حديثه . وقال أبو زرعة : لا يصدق .

وقال ابن عدي : بلغني عن أبي مسهر قال : قلت ليعلى : ما سمع عمك من النبي - صلى الله عليه وسلم - ؟ قال : " جامع الثوري " و " موطأ مالك " وشيئا من الفوائد .

وقال ابن حبان : وضعوا له أحاديث ، فحدث بها ، ولم يدر [ ص: 273 ]

قلت : بقي إلى ما بعد ثمانين ومائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث